المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / الزواج المدني.. إلى أين؟!

الزواج المدني.. إلى أين؟!
14-02-2013
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق




نجيا دهشة | منتدى الاعلاميين الفلسطينيين

نظمت ثانوية الإيمان ندوة بعنوان "الدعوة إلى الزواج المدني"، تحدث فيها قاضي صيدا الشرعي الشيخ محمد أبو زيد وحضرها رئيس المجلس الإداري صالح معتوق ومدير المدرسة اكامل كزبر إضافة إلى عدد كبير من المعلمين وطلاب وطالبات المرحلة الثانوية.
بداية عرف مشرف التربية الإسلامية الشيخ مصطفى الحريري بموضوع المحاضرة، مشيراً إلى أن الزواج يعتبر أعظم ظاهرة إنسانية لما له من قدسية ورعاية حيث تولى سبحانه هذا الأمر وحصّنه لما يترتب عليه من مسؤوليات جسيمة في كل مجتمع.
واوضح القاضي ابو زيد ماهية الزواج المدني وأخطاره الجسيمة على المجتمع كله، ذلك أن هذا الزواج يتناقض في كثير من جوانبه مع شريعة الله المتعلقة بالزواج، قائلا أن إثارة هذا الموضوع بين فترة وأخرى ليس الهدف منه تحقيق هذا النوع من الزواج، بقدر ما هو صراع على منظومة الأحوال الشخصية كلها، والتي هي أصلاً تشريع من الله تعالى، فهي كلمة ملطفة الهدف منها الغاء ما سبق واستبدالها بمنظومة أخرى للأحوال الشخصية.. وإذا كان التشريع من الله، فإن المسلم يختار شرع السماء " ان الحكم إلاّ لله" وشتان ما بين شرع الله والمشرع الوضعي القابل للتغيير والحذف والزيادة.
وحول أخطار وعاقبة الزواج المدني عرض القاضي ابو زيد أمثلة حول الاختلاف الكبير بين شرعنا الصادر من الخالق وبين تشريع الأحوال المدنية، من ذلك موضوع الرضاعة، ففي شرع الله يحرم عن الرضاع ما يحرم من النسب، بينما الزواج المدني يحلل ذلك كما عرض أمثلة لا تقل أهمية كالتبني والعدة.. وهذه الأحكام ثابتة في القرآن الكريم، انها منظومة لشرع الله تعالى من الولادة وحتى الوفاة وهي متكاملة تمتد إلى يوم الآخرة.
 


New Page 1