المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / الاسير: سنتصدى لصهاريج المازوت بصدورنا العارية لمنع مرورها الى سوريا

الاسير: سنتصدى لصهاريج المازوت بصدورنا العارية لمنع مرورها الى سوريا
14-02-2013
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق




البلد | محمد دهشة

وجه امام مسجد "بلال بن رباح" في عبرا الشيخ احمد الاسير نداء الى كل احرار لبنان كي يرفضوا مرور صهاريج المازوت من لبنان الى سوريا لانها تدخل الى هناك لقتل الشعب السوري البريء، داعيا الى منع مرورها في كل المناطق اللبنانية بصدور عارية، قائلا "نحن في صيدا لن نقبل بمرور صهاريج المازوت من الزهراني الى سوريا وسننزل الى الساحات بصدور عارية وبعدها كل واحد يتحمل مسؤوليته.
وقد جاء موقف الشيخ الاسير بعدما تفاعلت قضية قيام صهاريج بملء مادة المازوت من احد الشركات الخاصة في الزهراني والتوجه بها الى سوريا اذ عبرت مدينة صيدا قافلة تزيد عن العشرين حافلة محملة بهذه المادة بعد انتظار دام اكثر من ساعتين لـتأمين مرورها في ظل تهديد الشيخ الاسير باعتراض طريقها، اذ استنفرت القوى الامنية لمنع وقوع اي احتكاك.
واعتبر الشيخ الاسير في مؤتمر صحفي عقده في مكتبه في عبرا ـ صيدا "انه من الان وصاعدا لن نسمح بمرور هذه الشاحنات وسننزل الى الساحات بعد ان نقوم برصد مرورها لمنعها من التوجه الى سوريا، قائلا "تحركاتنا ستكون ضد هذه الصهاريج فقط، اي انه لن يكون هناك اقفال لطريق الجنوب وانما في وجه الصهاريج فقط واطالب كل اللبنانيين باتخاذ ذات القرار والخطوة".
بيد ان الاسير، هدد باعتراض مواكب رؤساء الكتل النيابية وبعض الوزراء والنواب والشخصيات، ردا على قيام بعض الاهالي باقفال الطريق المؤدية الى عرسال بعد شائعة توجهه الى هناك، قائلا "اذا كان الامر كذلك، فانني اوجه الى (الامين العام لحزب الله السيد حسن) نصرالله و(رئيس مجلس النواب) نبيه بري و(رئيس تكتل الاصلاح والتغيير) العماد (ميشال) عون بان الكثير من اهالي صيدا واهالي مناطق من غير صيدا لا يحبون زيارات شخصيات ورؤساء كتل ونواب ووزراء من صيدا الى جزين والجنوب وهم يطالبون بالحاح ان يعاملوكم بالمثل، اذا احببتم ذلك فهم جاهزون وينتظرون الاشارة ودعوا السؤال عندكم"، نافيا في الوقت نفسه "ان يكون قد قرر التوجه الى عرسال"، معتبرا ان "ما جرى تسريب شائعة" متسائلا عن "سياسة النأي بالنفس وكيف تكون تكون بقتل حميد وامثاله اعتقال بعض الشباب لشبهة التورط بمساعدة الثورة السورية ونحن قلنا اننا ضد التدخل الميداني ان سياسة النأي بالنفس تكون فقط لدعم النظام السوري الى ابعد حدود من الدولة والحكومة كلها وشهداء الواجب الجهادي الذين هم بنظرنا ليسوا شهداء... يجب ان يحاكم من دفعهم الى القتال في سوريا.
واذ نوه الاسير بموقف قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي بعدم تشويه العسكريين، تساءل لماذا تأخر في هذا الاعلان.

 


New Page 1