المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / الاسير يتحرك في صيدا لمنع عبور صهاريج المازوت الى سوريا

الاسير يتحرك في صيدا لمنع عبور صهاريج المازوت الى سوريا
16-02-2013
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق




منتدى الاعلاميين الفلسطينيين | محمد دهشة

بما يشبه رسالة التحذير، قام امام مسجد "بلال بن رباح" الشيخ احمد الاسير مع العشرات من انصاره بالتجمع عند الكورنيش البحري لمدينة صيدا قبالة المسبح الشعبي استعدادا لقطع الطريق امام الصهاريج المحملة بمادة المازوت في حال عبورها من الزهراني الى سوريا حيث تتزود عادة هناك بمادة المازوت من احد الشركات الخاصة.
وقد جاء تحرك الشيخ الاسير تنفيذا لتهديده منذ ثلاثة ايام بقطع الطريق على هذه الصهاريج في حال استمرت بنقل مادة المازوت الى سوريا وقد اربك هذا التحرك قادة الاجهزة الامنية والعسكرية بعدما سرت شائعات عن اقفاله الطريق البحري تبين ان ازدحاما حصل نتيجة التجمع دون اقفالها وقد سارعت قوة من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي الى المكان وعملت عملت تسهيل حركة مرور السيارات منعا وقوع اي احتكاك سيما وانه نهاية يوم الجمعة يتوجه الجنوبيون الى قراهم وبلداتهم قضاء عطلة نهاية الاسبوع.
وبعد نصف ساعة من التجمع، غادر موكب الاسير الى مسجد بلال بن رباح في عبرا بعدما طلب من انصاره العودة من حيث اتوا والبقاء على اتم الجهوزية لاي نداء للتحرك بوجه صهاريج المازوت التي وصفها بانها "صهاريج القتل والدمار".
وقد جدد الشيخ الاسير توجيه نداء الى كل احرار لبنان كي يرفضوا مرور صهاريج المازوت من لبنان الى سوريا لانها تدخل الى هناك لقتل الشعب السوري البريء، داعيا الى منع مرورها في كل المناطق اللبنانية بصدور عارية، قائلا "نحن في صيدا لن نقبل بمرور صهاريج المازوت من الزهراني الى سوريا وسننزل الى الساحات بصدور عارية وبعدها كل واحد يتحمل مسؤوليته.
واعتبر الشيخ الاسير "انه من الان وصاعدا لن نسمح بمرور هذه الشاحنات وسننزل الى الساحات بعد ان نقوم برصد مرورها لمنعها من التوجه الى سوريا، قائلا "تحركاتنا ستكون ضد هذه الصهاريج فقط، اي انه لن يكون هناك اقفال لطريق الجنوب وانما في وجه الصهاريج فقط واطالب كل اللبنانيين باتخاذ ذات القرار والخطوة".
وعلم ان نداء الشيخ الاسير جاء بعدما تفاعلت قضية قيام صهاريج بملء مادة المازوت من احد الشركات الخاصة في الزهراني والتوجه بها الى سوريا اذ عبرت مدينة صيدا اكثر من قافلة محملة بهذه المادة واخرها انتظرت على اوتوستراد الزهراني اكثر من ساعتين لـتأمين مرورها في ظل تهديد الشيخ الاسير باعتراض طريقها، اذ استنفرت القوى الامنية لمنع وقوع اي احتكاك.
 


New Page 1