المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / باعة خضار صيدا يحتجون مجددا..

باعة خضار صيدا يحتجون مجددا..
17-02-2013
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق




البلد | محمد دهشة

لم يهدأ التحرك الاحتجاجي الذي يقوم به اصحاب عربات الخضار الجوالة في مدينة صيدا، للاسبوع الثالث على التوالي احتشدوا امام القصر البلدي عند ساحة النجمة، مطالبين المجلس البلدي ورئيسه المهندس محمد السعودي التراجع عن قرار منعهم التجوال في الاسواق التجارية والزامهم في احد سوقي المدينة لانه لا يسد رمق عيشهم، بينما تصر البلدية على قرارها في اطار حملتها تنظيم الاسواق التجارية ومنع الفوضى واحتلال الارصفة.
وتعبيرا عن الاستياء، اقفل الباعة سوق الخضار الجديد في محلة الصباغ احتجاجا على الموقع الذي أنشأت فيه البلدية السوق الجديد قرب "سبينس"، والذي أدى إلى كساد كبير في حركة البيع توجهوا إلى مبنى بلدية صيدا حيث اعتصموا عند البوابة الرئيسية وسط اجراءات امنية مشددة اتخذها عناصر من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي وشرطة البلدية لمنع دخولهم الى حرم البلدية ووقوع اي احتكاك كما حصل الاسبوع المنصرم مع عضو المجلس البلدي محمد السيد ورئيس الدائرة الهندسية زياد الحكواتي، غير ان الاعتصام لم يمر مجددا بدون إشكالات، اذ حصل تلاسن من العيار الثقيل بين الباعة وعضو المجلس البلدي محمد القبرصلي الذي كان يحاول الخروج بسيارته من باحة البلدية.
وبعد اكثر من ساعتين انفض الباعة المعتصمون وسط تهديد باستمرار التحرك وتأكيد بلدي ان التجوال ممنوع وخط احمر لا يمكن لاحد ان يكسره مهما كانت الضغوطات، عبر عنه السعودي بالقول "أن عودة باعة الخضار إلى السوق التجاري هو خط أحمر وستقوم القوى الأمنية بمنع أي وجود لهؤلاء في السوق التجاري في المدينة، معتبرا أن لا خلفية سياسية لما جرى في البلدية."
وتواصل البلدية حملتها لتطبيق قرار المجلس البلدي الساري المفعول منذ 6/5/2012، بمنع اصحاب العربات الجولة من التواجد في الاسواق التجارية في المدينة وذلك وذلك بمؤازرة القوى الامنية والجيش اللبناني وقد دعت اكثر من مرة اصحاب عربات وبسطات الخضار كافة الالتزام بتنفيذ قرار المجلس البلدي بمزاولة البيع داخل السوقين المحددين، لما فيه مصلحتهم ومصلحة المدينة ومختلف القطاعات فيها".
 


New Page 1