المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / سعد يستقبل أبو العردات: نحذر المتلاعبين بأمن المنطقة

سعد يستقبل أبو العردات: نحذر المتلاعبين بأمن المنطقة
02-03-2013
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


منتدى الاعلاميين الفلسطينيين


استقبل أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد في مكتبه وفداً من منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة أمين سر قيادة حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، حيث اكد سعد أن اللقاء مع وفد منظمة التحرير كان لقاءً مثمراً، وجرى خلاله النقاش بكافة القضايا في لبنان، وبخاصة صيدا عاصمة الجنوب المقاوم، وقال:" إن أولوياتنا في هذه المنطقة على المستوى الوطني والقومي هي مواجهة التهديدات والأطماع الصهيونية، وهوما يتطلب ضرورة الحفاظ على الوحدة الفلسطينية. كما أنه من أولوياتنا حماية الوحدة الوطنية اللبنانية في مواجهة العدو الصهيوني، وحماية أمن لبنان. فالامن في لبنان واحد انطلاقاً من صيدا وصور والنبطية وبنت جبيل وحاصبيا ومرجعيون والعرقوب إلى المخيمات في صور وصيدا".
وأضاف سعد:" نحن نحذر هؤلاء الذين يتلاعبون بأمن هذه المنطقة، ويطلقون الدعوات الخطيرة التي لا تخدم إلا العدو الصهيوني وأمنه. نحن نقول لهؤلاء وندعوهم للكف عن التلاعب بأمن المنطقة، وسنستمر نحن والإخوة في منظمة التحرير بالتواصل والنقاش بكافة القضايا، وبذل الجهود تحصيناً للساحة الفلسطينية اللبنانية، وبخاصة تحصين الساحة الجنوبية في مواجهة كل ذلك".
بدوره أمين سر حركة فتح فتحي أبو العردات كانت له كلمة قدم خلالها تحية الفخر والتقدير لتضحيات المقاومة التي قامت بدور كبير في قتال العصابات الصهيونية التي اجتاحت القرى اللبنانية. وحيا كل الشهداء وفي مقدمتهم الشهيد معروف سعد وكل شهداء صيدا وشهداء المقاومة الوطنية والإسلامية. وقال أبو العردات:" لمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لاستشهاد القائد الوطني والقومي الشهيد معروف سعد أتينا لهذه الدار الكريمة لنؤكد فخرنا واعتزازنا بنضال هذا القائد الوطني. ونؤكد أيضا أن المعركة مع الاحتلال الصهيوني البغيض مستمرة منذ عام النكبة، وقد كان للشهيد المناضل معروف سعد ورفاقه أدوارا بطولية فيها. وأتينا لنؤكد للأخوة في التنظيم الشعبي الناصري، وللأمين العام الدكتور أسامة سعد، على العلاقة الكفاحية والنضالية القائمة بيننا، وهي علاقة مستمرة خصوصاً وأننا بأحوج ما نكون لكل الطاقات باتجاه هذا العدو الصهيوني الذي يحتل الأرض والذي يشكل وجوده خطراً على كل أمتنا. وجئنا لنؤكد أننا هنا كقوى فلسطينية ووطنية لبنانية دائماً وباستمرار إلى جانب قضية الأسرى المنتفضين داخل سجون الاحتلال ضد ممارسات التعذيب والإبعاد التي أدت إلى استشهاد عرفات جرادات.
وأضاف أبو العردات:" نؤكد للدكتور أسامة سعد والأخوة في التنظيم الشعبي الناصري على السياسة المرسومة للفصائل المجتمعة لتشكيل إطار فلسطيني موحد يلتقي ويتناقش فيه كل الأمور. والوحدة الوطنية الفلسطينية هي هدف نسعى لإنجازه.
وحول مخيم عين الحلوة أكد أبو العردات أن الوضع في المخيم جيد، وأن هناك تنسيقا كاملا بين كافة الفصائل في المخيم والقوى الإسلامية، وقال:" وهناك معالجات جدية لكافة القضايا التي يمكن أن تقلقنا وتقلق المحيط في صيدا. والخطاب الطائفي والمذهبي في هذه المرحلة هوخطاب غريب عن واقعنا ونضالنا. نحن شعب واحد، وعلينا واجب حماية العيش المشترك والسلم الأهلي، وهذه القضية نناضل سوياً من أجل الحفاظ عليها. كما أننا نعتبر اليوم في مواجهة مفتوحة مع الاحتلال، والأولويات تنصب في دعم الأسرى والشعب الفلسطيني في نضاله المشروع لتحقيق أهدافه.
وختم أبو العردات بكلمة قدر فيها مواقف التنظيم الشعبي الناصري ودعمه للقضية الفلسطينية ووقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني. وقال:" إن صيدا احتضنت المقاومة الفلسطينية منذ انطلاقتها والشعب الفلسطيني منذ نكبته. وهذه العملية كما قال الشهيد أبو عمار هي عملية تراكمية، بدأت بالنضال ضد إسرائيل . صيدا بوابة المقاومة، وقلعة العروبة، وهي عنوان التعايش بين كل مكوناتها. هذه هي الثوابت الأساسية التي أكدنا عليها وسنحافظ عليها لكي تستمر صيدا بهذا الدور. وبمناسبة استشهاد الكبير معروف سعد سنبقى على هذا العهد، ونوجه التحية لصيدا ودورها ومناضليها ".

 


New Page 1