المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / النابلسي: المواجهات التي تجري بطرابلس مواجهات مسيسة لا هدف لها

النابلسي: المواجهات التي تجري بطرابلس مواجهات مسيسة لا هدف لها
25-10-2013
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق




رأى العلامة الشيخ عفيف النابلسي، في خطبة الجمعة التي ألقاها في مجمع السيدة الزهراء في صيدا، ان "الوضع اللبناني لا يزال بعيداً جداً عن الثبات والاستقرار، ويجتذب من حين لأخر أنشطة جماعات تسعى لتفجيرات هنا وهناك لغايات ايديولوجية أو سياسية"، مشيرا الى ان "بعض البؤر على الحدود مع سوريا باتت منطلقاً لهذه الجماعات لأعمال تهدد الأمن والسلم بالنظر إلى التوجهات والأفكار الخطيرة التي تحملها هذه الجماعات والمؤازرة الواسعة التي قدمها لها بعض السكان هناك".
ولفت النابلسي الى "التوتر في مدينة طرابلس التي تعاني من تبعات تأثير الأزمة السورية، ومن غطاء بعض المسؤولين والنافذين لمجموعات باتت العصبيات تتضخم إلى أقصى الحدود في تصرفاتها، وفي ظل غياب الدولة التي نشدد على مسؤوليتها الفعلية على ضمان أمن الناس وسلامهم وإن عظمت المهمة".
واعتبر ان "المواجهات التي تجري هي مواجهات مُسيسّة لا هدفيّة لها سوى اتباع رغبات سياسيين يعيشون أزمة الحضور والقيادة وخسارة المشروع الذي دفعوا فيه الكثير من المال الحرام والجهد القائم على الفتنة".
ورأى ان "مشروع الفتنة بات أمام مأزق حقيقي بعد انكشافه وتفككه واختلاف أربابه الذين يبحثون عن حلٍ وتسوية يبقيهم في دائرة المعادلات الداخلية والإقليمية"، مؤكدا ان "شارة الإنطلاق لوضع حدٍ للأزمة الداخلية الأمنية والسياسية يجب أن تبدأ ويجب أن يتحرك جميع من في الدولة والمخلصين لهذا الوطن، لوضع حدٍ لأي حوار بالنار أو بالمواقف الفتنوية التحريضية".
وشدد على ان "لبنان تكّون على أساس التعايش، وبكونه رسالة سلام وأخوة، لا يتجزأ ولا يتقسم، بل يعيش بَنوه في إطار التكامل والتفاهم والتفاعل العميق".

 


New Page 1