المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / إتفاق سرّي بين الأسد وعباس...

إتفاق سرّي بين الأسد وعباس...
26-10-2013
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


الجمهورية :
كشفت مصادر إستخباراتية وعسكرية لموقع "ديبكا فايلز" الإسرائيلي أنّ "رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وقّع هذا الأسبوع إتفاق تعاون سري مع الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك من دون علم وزير الخارجية الأميركي جون كيري"، وتمّ الإتفاق قبل وقتٍ قصير من اللقاء الذي جمع كيري برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أجل التباحث في الترتيبات التي يمكنها أن تدفع مفاوضات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية. وإعتبرت المصادر أنّ "عباس هو الزعيم العربي الأوّل الذي كسر قرار المقاطعة العربية للأسد، وأوّل من تفاوض مع الرئيس السوري بدلاً من الأقلية المقاتلة في سوريا". وبحسب الموقع، فإنّ "عباس تعهّد بأن يعمل على سحب المقاتلين الفلسطينيين المنخرطين في صفوف المعارضة السورية، وتسليم سلاحهم، وإنهاء تحديهم ومواجهتهم للنظام السوري وجيشه." وأشارت المصادر إلى أنّ "هذا الإتفاق السري له تأثير على الجهود الأميركية والروسية الرامية إلى عقد مؤتمر "جنيف 2" وإيجاد حلّ سياسي للأزمة السورية في 23 تشرين الثاني المقبل." ورأت أن "إنسحاب الفلسطينيين من صفوف المعارضة ينذر بتغيير الموازين وبتعديل آراء بعض الجماعات المعارضة التي تخطط لمقاطعة مؤتمر جنيف-2." وأشار "ديبكا فايلز" إلى أنّ "الرئيس الفلسطيني يتحرّك من وراء الأميركيين، كذلك فإنّ كيري ذهب للقاء نتنياهو في روما، وهو يجهل هذه الخطوة الفلسطينية"، وكذلك فعل الأسد، ووقّع على الإتفاق السري من دون إطلاع حلفائه أي "حزب الله" وإيران، مما يثير الشبهات أن تقدّماً حصل بين رام الله ودمشق خلال ليل الثلاثاء الماضي. وأضافت المصادر أنّ "دمشق أرسلت مسودّة الإتفاق إلى رام الله في طائرة رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور الخاصة، والتي أتى على متنها مبعوث عباس في مهمة خاصة إلى دمشق ووقع الإتفاق باسم السلطة الفلسطينية".
 


New Page 1