المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / أسامة سعد يستقبل اللجنة الفلسطينية الأمنية العليا واللجان الشعبية

أسامة سعد يستقبل اللجنة الفلسطينية الأمنية العليا واللجان الشعبية
09-12-2014
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة | منتدى الاعلاميين الفلسطينيين
استقبل أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد وفداً من اللجنة الأمنية العليا المشرفة على المخيمات في لبنان برئاسة قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب وعضوية قائد القوة الامنية الفلسطينية المشتركة العميد خالد الشايب، عضو المكتب السياسي.. لجبهة التحرير الفلسطينية صلاح اليوسف، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية عدنان ابو النايف، ممثل حركة حماس في منطقة صيدا ابو احمد الفضل، ممثل حركة انصار الله الحاج ماهر عويد، ومسؤول العلاقات السياسية لحركة الجهاد الاسلامي شكيب العينا بحضور عضو اللجنة المركزية للتنظيم محمد ظاهر.
وصرح العينا بعد اللقاء قائلا "تشرفنا كلجنة أمنية عليا بزيارة سعد وذلك في سياق جولة نقوم بها على كل فاعليات صيدا لوضعهم في آخر التطورات لجهة الضجة الإعلامية التي أثيرت بحق المخيم وأنه يحضن الفارين عن العدالة. ونحن نؤكد أن مخيم عين الحلوة سيبقى بيئة مقاومة غير حاضنة للإرهاب، ولا لأي فرد مطلوب للعدالة، وستبقى عين الحلوة قلعة للوطنيين ووجهتها فلسطين، ولن تكون مع أي طرف في سجال لبناني محلي أو إقليمي كما نؤكد على ضرورة توحيد الرؤية اللبنانية الفلسطينية وذلك لعدم زج الموضوع الفلسطيني في أي قضية خلافية قد تتخذ ذريعة لاستهداف المخيمات بما تمثل من رمز لحق العودة.
ورداً على سؤال حول استهداف العدو الإسرائيلي لسوريا، قال العينا: "يأتي هذا الاستهداف في سياق استهداف كل مواقع المقاومة التي تشكل خطراً على العدو الإسرائيلي. علينا الوحدة جميعنا، كما علينا إبقاء المعركة في ساحة العدو الإسرائيلي، وأن لا نتلهى في ساحات وصراعات جانبية لا تخدم إلى العدو الصهيوني كما علينا تحصين الموقف الفلسطيني في مواجهة كل الاستهدافات. ونطلب من الأشقاء الأخوة اللبنانيين أن يساعدوننا على الوحدة في مواجهة كل الأزمات.
من جهة ثانية، استقبل الدكتور أسامة سعد وفداً من اللجان الشعبية من مخيم عين الحلوة، ومخيم الميه وميه، وإقليم الخروب، وصيدا. وقدموا لسعد التهنئة على انتخابه أميناً عاماً للتنظيم، وعلى إجراء الانتخابات. كما تباحثوا في الشؤون التي تهم المخيمات.

 


New Page 1