المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / الرفاعي: لإبعاد المخيمات عن حملات التهويل الإعلامي والسياسي

الرفاعي: لإبعاد المخيمات عن حملات التهويل الإعلامي والسياسي
24-01-2015
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


السفير
أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، الحاج أبو عماد الرفاعي في حديث لصحيفة "السفير"، أن ثمة استهدافاً للمخيمات من قبل أكثر من طرف، مشيرًا إلى اتجاهين لهذا الاستهداف. فمن ناحية هناك محاولة لعزل المخيمات عن محيطها وتصويرها بأنها تمثل بؤرة للإرهاب، وحتى دفع بعض المطلوبين لدخول المخيم.. إضافة الى محاولة لشق الصف الداخلي الفلسطيني وإيجاد فتنة في المخيم. ومن جهة ثانية، ثمة استهداف من نوع آخر، يتمثل في حالة البؤس التي تعيشها المخيمات والحرمان المدقع فيها والتي يجب معالجة أسبابها عبر قوانين مناسبة تمنع تفريخ شباب يتأثرون ببعض الأفكار الشاذة. ويلفت النظر إلى أن هذا العامل، إضافة إلى عدم الإسراع ببت بعض الملفات في القضاء اللبناني، علمًا أن هناك ملفات بسيطة قابلة للحل، يؤديان إلى حالة من اليأس والإحباط لدى شباب في المخيم.
ويشير إلى أن ثمة مبالغة في تصوير المخيم موئلًا للإرهابيين، ويشدد على أن معظم من تطالب بهم السلطات اللبنانية غير موجودين في عين الحلوة، باستثناء ربما شادي المولوي الذي تبذل الجهود للعثور عليه "خاصة اذا كان قام بأعمال مشبوهة".
ويشدد الرفاعي على أن الفصائل قامت بجهد كبير لضبط المخيمات وتم تشكيل قوة أمنية عليا وقيادة مشتركة بين الفصائل في عين الحلوة لمحاصرة أية ظواهر شاذة "وهي خطوة كبيرة جدا في الظرف الحالي بشهادة اللبنانيين الرسميين".
وختم الرفاعي، إن الفصائل، حافظت على أمن المخيم وتؤدي دورًا في تجنيب لبنان أية خضات مذهبية، إذ أن المخيمات لن تشكل مأوى للإرهاب بل هي ستساهم في استقرار البلد، لكنه يطالب بإبعاد المخيمات عن حملات التهويل الاعلامي والسياسي.
 


New Page 1