المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / ملف القضية / منتدى الاعلاميين الفلسطينيين ينظم وقفة تضامنية في صيدا مع ضحايا الهجرة - 37 صورة

منتدى الاعلاميين الفلسطينيين ينظم وقفة تضامنية في صيدا مع ضحايا الهجرة - 37 صورة
13-03-2015
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


نجية دهشة | منتدى الاعلاميين الفلسطينيين
تحت شعار "لا نريد ان تتحول اجسادنا الى طعوم للاسماك"، وتعبيرا عن الحزن بإلقاء الورد في البحر، نظم "منتدى الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان - قلم" وقفة عفوية عند شاطىء المسبح الشعبي في صيدا بمشاركة مسؤولين وناشطين فلسطينيين، احتشدوا للتعبير عن مطالبتهم بضرورة وقف الهجرة من المخيمات.. ورحلات العذاب والموت واغلاق ابواب "السمسرة" ومعالجة قضايا الشعب الفلسطيني ومنحه الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية.
وقرأ المشاركون سورة الفاتحة عن ارواح الضحايا، قبل ان يلقوا ورودا في البحر تعبيرا عن التضامن مع شهداء "عبارات الموت" وآخرها بين ليبيا وايطاليا في رحلة هجرة حيث كان على متنها فلسطينيون من مخيمات لبنان وسوريا وغزة، وفي رسالة رمزية بانه في المخيمات ما يستحق الحياة".
وشارك في الوقفة المسؤول السياسي لـ "الجماعة الاسلامية" في الجنوب الدكتور بسام حمود وعضو القيادة محمد الزعتري، عضو المكتب السياسي لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف، رئيس "رابطة اطباء صيدا" السابق الدكتور هشام قدورة، امين سر "لجنة مهجري سوريا" الى لبنان ياسر رمضان، وفد من رام الله ضم "وسيم خير ووسام عطوة"، ممثل الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين غسان بقاعي، ممثلا "اللجنة الشبابية الفلسطينية" سامر دهشة وابراهيم الحاج، وناشطون فلسطينيون اعضاء "منتدى الاعلاميين الفلسطينيين" في لبنان.
وقال منسق المنتدى محمد دهشة، اننا في هذه الوقفة الحزينة نريد ان نوصل رسالة، اننا نتضامن مع انفسنا، فنحن جسد واحد، نتضامن مع انفسنا ضد رحلات العذاب والغرق والموت..لا نريد التيه في الصحاري ولا الموت في المراكب ولا ان تتحول اجسادنا الى طعوم للاسماك، لذلك وقفتنا اليوم رسالة تطالب بوقف الهجرة، في مخيماتنا ما يستحق الحياة، رغم كل المعاناة والحرمان من ابسط الحقوق، نحن اصحاب قضية سياسية نريد العودة الى ديارنا، نريد العيش بحرية وكرامة ونريد حقوقنا المدنية والاجتماعية والانسانية ومعالجة مشاكلنا".
واضاف، اننا في منتدى الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان – قلم، وقفتنا رسالة لان ما جرى في عبارة الموت بين ليبيا وايطاليا ليست الاولى.. ولكننا نريدها ان تكون الاخيرة، فلنعمل معا في هذا الاتجاه ولا نلقي اللوم على احد بعينه، كي نحمي مخيماتنا من اي مخطط مشبوه للتهجير ونحافظ على قضيتنا السياسية، والمسؤولية مشتركة كاعلاميين وقادة سياسيين وحراك شعبي وشبابي ومباردات فلتتضافر كل الجهود لنشر الوعي وترسيخ ثقافة الصبر والنضال وخاصة بين جيل الشباب الذي نتقهم هواجسه ومعاناته ولكن لا ترموا انفسكم في التهلكة.
بينما دعا عضو المكتب السياسي لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف، القيادة الفلسطينية الى العمل تأمين الحماية الى شعبنا الفلسطيني في كل اماكن تواجده، مطالبا الدولة اللبنانية انه ان الاوان لاعطائنا الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية، لان الشباب لا يجدون فرص عمل، فيفضلون الهجرة وتبتلعهم البحار من معاناة الى موت.
وقال المسؤول السياسي لـ "الجماعة الاسلامية" في الجنوب الدكتور بسام حمود، وقفتنا اليوم انسانية لنرفع الصوت عاليا لوقف سمسرة البشر، مضيفا "لا يتحمل تجار وسمسارة البحار وتذاكر السفر المسؤولية في سقوط الضحايا، بل يتحمل المسؤولية الاولى سماسرة السياسة والبشر"، مشيرا الى "ان الشعب الفلسطيني يتعرض لظلم كبير ويجب ان يعطى حقه الاجتماعي والانساني في حياة حرة كريمة، بين اخوانه في لبنان والدول العربية حتى لا يعود شبابه يسعى الى الهجرة والموت، فالواقع المأساوي يدفع به الى هذه الهجرة هربا مما يعانيه من تعامل عنصري ونرفع الصوت لنحمل المسؤولية لكل من ساهم في هذه الكارثة الانسانية".





































 



New Page 1