المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / ملف القضية / هدوء في عين الحلوة: اهالي "طيطبا" يطالبون بالتعويض.. وتشييع مهدي حسنة -20 صورة

هدوء في عين الحلوة: اهالي "طيطبا" يطالبون بالتعويض.. وتشييع مهدي حسنة -20 صورة
19-06-2015
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة | منتدى الاعلاميين الفلسطينيين
خيم الهدوء الحذر على مخيم عين الحلوة بعد الاشتباك الذي وقع امس وأدى الى سقوط قتيلين وعشرة جرحى، حيث لم يسجل أي خرق أمني يذكر، وسط غياب المظاهر المسلحة العلنية بعد انسحاب المسلحين من الشوارع وتولت القوة الامنية المشتركة حفظ الامن والاستقرار. وعمد اهالي حيي العيادة الاولى وطيطبا الى اقفال الطريق الرئيسي في الشارع الفوقاني في المخيم احتجاجا على الاضرار التي لحقت بهم جراء الاشتباك المسلح ، ووسط اسى، تفقد ابناء "حي طيطبا" منازلهم وسياراتهم بعد الاضرار الكبيرة التي لحقت بهم، حيث تضررت شبكتا الكهرباء والمياه، واحترقت نحو أربعة سيارات بالكامل عرف منها ابو علي طه، ابراهيم الحاج، خالد قاسم وبلال ياسين وتضررت سبعة اضافية، ناهيك عن تضرر قاعة طيطبا الاجتماعية وسط دعوات للتعويض عن المتضررين والمسؤولين الفلسطينيين الى القيام بجولة ميدانية في حيهم من اجل الاطلاع على الخسائر التي لحقت بممتلكاتهم من المنازل والسيارات، معتبرين ان ما جرى مأساة حقيقية في شهر الرحمة والبركة.
وقال ابو علي طه التي احترقت سيارته بالكامل، ان ما جرى لا يقبله عقل ولا دين، والاضرار جسيمة ونرفض ان نقع ضحية، بينما ترك الحي نازحون سوريورن لجوء اليه مع بدء الاحداصث في سوريا بعدما حاصرهم الرصاص والنار في منازلهم المستأجرة ففضلوا الرحيل.

وتداعت "اللجنة الامنية العليا" برئاسة قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب الى عقد اجتماع طارىء في مقر القوة الامنية المشتركة بمشاركة كافة القوى انتهى الى تأكيد على دور القوة الامنية المشتركة في حفظ الامن والاستقرار في المخيم ودعمها وتعزيزها، فضلا عن الاتفاق على تشكيل لجنة لاحصاء الاضرار التي نجمت عن الاشتباك الذي وقع في "حي طيطبا" لدراسة امكانية التعويض عليهم.
هذا وجرى تشييع الضحية المدني مهدي حسنة الذي قضى في اشتباك امس عن طريق الخطأ عصرا من مسجد "الفاروق عمر بن الخطاب" الى مقبرة عين الحلوة الجديدة في سيروب حيث سيوارى الثرى.




















 



New Page 1