المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / إصابة شقيق أمير عصبة الانصار الاسلامية في عين الحلوة.. ولقاء بين فتح وحماس

إصابة شقيق أمير عصبة الانصار الاسلامية في عين الحلوة.. ولقاء بين فتح وحماس
04-11-2017
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


البلد | محمد دهشة
خرق الهدوء الذي يسود مخيم عين الحلوة دوي الانفجار الذي وقع في منطقة "الطوارئ"، حيث أصيب محمد مصطفى "أبو الحسن"، شقيق أمير "عصبة الانصار الاسلامية" محمود مصطفى "أبو عبيدة"، حيث تضاربت الروايات بشأنه قبل ان يحيم الامر بانه عن طريق الخطأ دون اي استهداف أمني.


أدى الانفجار الذي وقع في في منطقة "الطوارىء" الى إصابة مصطفى بجروح بليغة في يديه وأنحاء مختلفة من جسده، حيث جرى نقله الى مستشفى "النداء الانساني" داخل المخيم للمعالجة، في وقت سارعت مصادر "العصبة" الى التأكيد بأنه إنفجار عرضي وعن طريق الخطأ.
ميداينا، تواصلت النشاطات الفلسطينية احياء لمئوية "وعد بفلور"، نظمت "الجبهة الديمقراطية" إعتصاما جماهيريا في المخيم تحت شعار "رفضا للوعد المشؤوم وبالوحدة والمقاومة نحقق الأنتصار، تحدث فيه عضو قيادة الجبهة في صيدا سمير الشريف ومسؤول "حزب الشعب الفلسطيني" في صيدا عمر النداف ومسؤول "الجبهة الديمقراطية" في عين الحلوة فؤاد عثمان الذي طالب الحكومة البريطانية بالتراجع عن خطأها التاريخي بان تتحمل المسؤلية الكاملة السياسية والاخلاقية وعن سياستها التي أنتجت وعد بلفور، ثم سلم المعتصمون مذكرة موجهة الى الامين العام للامم المتحدة من خلال مدير مخيم خدمات الاونروا في عين الحلوة عبد الناصر السعدي وقام المعتصمون بحرق العلم الاسرائيلي.
وإستكمالا للمصالحة التي عقدت بين ال عبده والصالح مع عائلة سالم مرعي، أقامت حركة "انصار الله" ممثلة بنائب الامين العام ماهر عويد، وأعضاء شورى الحركة، مأدبة غداء محبة عن روح المرحوم مرعي وذلك في مركز القدس الطبي في عين الحلوة.
وقد شارك فيها أمير الحركه الاسلامية المجاهده الشيخ جمال خطاب، الشيخ أبو شريف عقل ممثلا عصبة الانصار الاسلامية، قائد الامن الوطني في منطقة صيدا العميد أبو اشرف العرموشي وقائد القوة الأمنية الفلسطينية بسام السعد، مسؤول الإرتباط في حركة "فتح" سعيد العسوس، ممثل حركة "حماس" أبو حسام زعيتر، ممثل حركة "الجهاد" عمار حوران وأعضاء لجنة الزيب وعائلة عبده والصالح ومرعي.
وقد إتسم اللقاء بروح من المحبة والمودة بين العائلات وتمنوا أن تعم هذه المصالحة على كل أبناء المخيم لكي ينعم في الأمن والأمان.
"فتح" و"حماس"
سياسيا، استقبل سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، في مقر السفارة، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" حسام بدران، بحضور القيادي في حماس أسامة حمدان وممثل الحركة في لبنان علي بركة ومسؤول المكتب السياسي الدكتور أحمد عبد الهادي وأمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان فتحي ابو العردات، أمين سر اقليم حركة "فتح" حسين فياض وقائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب، حيث بحث الجانبان آخر المستجدات والتطورات على صعيد القضية الفلسطينية وبخاصة انهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية.
وأكد المجتمعون حرصهم على تطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة وفق الجدول الزمني وعلى كافة المستويات والسير معاً وسوياً وجنباً الى جنب للوصول الى انجاز المشروع الوطني الفلسطيني بانهاء الاحتلال وتحقيق اهداف شعبنا بالحرية والاستقلال والعودة وعلى أهمية التواصل والتعاون والتنسيق وتفعيل العمل الفلسطيني المشترك والعمل على حماية الوجود الفلسطيني في لبنان وتعزيز العلاقات الأخوية اللبنانية - الفلسطينية.
كما استقبل السفير دبور، الارشمندريت عبد الله يوليو رئيس دير الروم الملكيين الكاثوليك في رام الله حيث جرى بحث الاوضاع في الاراضي الفلسطينية والانتهاكات الاسرائيلية ضد شعبنا ومقدساته الاسلامية والمسيحية بخاصة في مدينة القدس.
"التنظيم" و"الجماعة"
صيداويا، عقدت قيادتا التنظيم الشعبي الناصري والجماعة الإسلامية لقاء في مكتب أمين عام التنظيم الدكتور أسامة سعد، بحضور عضوي أمانة الشؤون السياسية طلال أرقه دان وناصيف عيسى، وعن الجماعة الإسلامية المسؤول التنظيمي الشيخ مصطفى الحريري، والمسؤول السياسي الدكتور بسام حمود، وأعضاء القيادة: حسن أبو زيد وحسن الشماس، حيث جرى التداول بالشؤون السياسية والأمنية والاقتصادية والبيئية في صيدا ومنطقتها.
وتوقف المجتمعون أمام الأزمات التي تمر بها المدينة أمنياً وبيئياً، إضافة إلى الحركة الاقتصادية في المدينة، متناولين أزمة معمل فرز النفايات في صيدا مؤكدين وجود خللٍ كبير في المعمل على عدة مستويات ويجب العمل على معالجته بما يحقق مصلحة المدينة وأبنائها.
وشدد المجتمعون على تمسكهم بالمرجعية الأمنية الرسمية كمسؤول وحيد عن الأمن والاستقرار في المدينة مطالبين إياها بالحزم بكل القضايا التي تهدد أمن الناس واستقرارهم، ومتعهدين برفع الغطاء عن كل خارج عن القانون، ورافضين مزايدات البعض في مقاربة بعض الأحداث في صيدا وتطاولها على مرجعيات المدينة.
وأشاد المجتمعون بالمصالحة الفلسطينية متمنين انعكاس تداعياتها على مخيمات لبنان ولا سيما مخيم عين الحلوة لتثبيت الأمن فيه، مستنكرين الجريمة الصهيونية بحق المقاومين في غزة وقدموا التبريكات لحركتي حماس والجهاد الإسلامي بشهدائهما، داعين إلى دعم المقاومة حتى تحرير الأراضي المحتلة في لبنان وكل فلسطين.
لقاء الاحزاب
دعا لقاء الأحزاب اللبنانية في إجتماعه الدوري برئاسة أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد القوى السياسية اللبنانية واللبنانيين جميعا إلى الانتباه والحذر من الدعوات المشبوهة التي تفاقم الخلافات الداخلية وتحرض اللبنانيين على بعضهم البعض، محييا شهداء غزة الذين سقطوا دفاعا عن أرضهم بوجه المحتل الصهيوني"، داعياً كافة الفصائل والقوى الفلسطينية إلى الوقوف موقفاً واحداً دعماً للمقاومة لأنها السبيل الوحيد ضد الغطرسة الصهيونية المعادية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
هذا وزار وفد من حزب الله برئاسة مسؤول منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر يرافقه عضو قيادة الحزب محمد فرحات، عضو القيادة السياسية للحركة في لبنان والمسؤول السياسي في منطقة صيدا ومخيماتها أيمن شناعة بحضور أعضاء القيادة السياسية في منطقة صيدا رفيق عبد الله وحسن شناعة، ومنسق العلاقات الخارجية لحركة الجهاد الاسلامي في لنبان شكيب العينا وممثل الحركة في صيدا عمار حوران، حيث قدم الشيخ ضاهر التعازي لهم بشهداء الأنفاق، مؤكدا على أن طريق الجهاد مستمر حتى تحرير كل فلسطين من الصهاينة.

 


New Page 1