المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / خطاب: لدينا معلومات تؤكد مغادرة الشعبي والعارفي إلى سوريا

خطاب: لدينا معلومات تؤكد مغادرة الشعبي والعارفي إلى سوريا
07-12-2017
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


كشف أمين سر القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة ورئيس الحركة الإسلامية المجاهدة، الشيخ جمال خطاب، لصحيفة «المستقبل» اللبنانية عن "توافر معلومات ومعطيات تؤكد مغادرة كل من هيثم الشعبي ومحمد العارفي إلى سوريا على الأرجح. لكنه قال إنه لا تأكيد لخروج آخرين، في إشارة إلى بلال بدر ومجموعته، كما لا يمكن حسم وجودهم داخل المخيم لأنهم أساساً متوارون منذ أحداث آب الماضي".

وعن أصداء تأكيد خروج الشعبي والعارفي في المخيم، أشار خطاب إلى أن البعض ينظر إلى الأمر إيجاباً والبعض ينظر سلباً، لكن بالإجمال هذا يخفف من العبء الأمني عن المخيم.

وعما إذا كان هناك تواصل بين القوى الفلسطينية، أو بينها وبين الدولة اللبنانية بعد خروج هؤلاء المطلوبين من المخيم، أشار الشيخ خطاب إلى أن التواصل قائم لكن ليس بهذا الموضوع، لأنه أساساً من يغادر المخيم لا ينسق مع أحد بشكل مسبق.

وعلمت «المستقبل» أن معلومات توافرت لدى بعض الأجهزة الأمنية اللبنانية يجري التحقق من صحتها عن أن الشعبي والعارفي تواصلا قبيل مغادرتهما مع مطلوب سبق وغادر المخيم قبل فترة، وتردد أنه موجود في إحدى المناطق السورية، ويدعى محمد الدوخي والملقب «بالخردق»، وأن المذكور كان في استقبالهما في إدلب. غير أن مصادر مطلعة ذكرت أن الدوخي سبق له وزار المخيم بعد فترة من خروجه أول مرة.  


New Page 1