المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / جمعة غضب في مخيمات لبنان.. القدس فلسطينية

جمعة غضب في مخيمات لبنان.. القدس فلسطينية
09-12-2017
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


البلد | محمد دهشة
ككرة الثلج، تتدحرج يوما بعد أخر لتكبر، التحركات الاحتجاجية الفلسطينية واللبنانية الرافضة لإعلان الرئيس الاميركي رونالد ترامب نقل السفارة من "تل أبيب" الى القدس" وإعتبارها عاصمة لدولة الكيان الصهيوني، والتوقعات ان لا تخمد سريعا خلافا لاي إحتجاج سابق، فيما احرق المحتجون العملين الاميركي والاسرائيلي، اضافة الى دمى تمثل الرئيس الاميركي ترامب.
كرة الثلج المتدحرجة، تستبعد مصادر سياسية بارزة ان "تتحول الى كرة نار ولهب"، اي فتح جبهة الجنوب اللبناني مع العدو الاسرائيلي، وهي تعول اولا على الساعد الفلسطيني نفسه في الداخل عبر انتفاضة في الضفة تعيد الى القضية الفلسطينية برمتها بريقها الذي خفت مم الربيع العربي وحرب المحاور الاقليمية، وثانيا على الحراك السياسي العربي والاسلامي الرسمي ما بين اجتماع لمؤتمر التعاون الاسلامي ووزراء الخارجية العرب وان هناك استبعاد لقطع العلاقة او طرد السفراء، وثالثا على الحراك الشعبي العربي والفلسطيني المتواصل الذي يشعر الاميركي ان مصالحه في المنطقة مهددة، وأقلها بمبدأ المقاطعة والمصالح المتبادلة.
خيارات كثيرة
وتزامنا، أكد سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور ان خيارتنا كثيرة "فنحن شعب عانينا كثيرا من التأمر ومحاولات الشطب والالغاء منذ سنين طويلة، ورغم ذلك ما زلنا موجودين وها نحن هنا صابرين صامدين لا تهزنا اية قرارات ولن يكون اي قرار قدراً على شعبنا الفلسطيني"، مشددا "على ان الشعب الفلسطيني بارادته الصلبه وبتصميمه قادر على استرداد حقه مهما طال الزمن او قصر وبالوحدة الوطنية الفلسطينية التي تتجسد الان واقعاً وحقيقية على الارض الفلسطينية لن يتخلى عن قدس الاقداس ويترك ارضه وحقه"، متسائلاً اليس لنا الحق كباقي شعوب الارض بان نحيا احراراً اسياداً في وطن سيد حر، نحن الشعب الوحيد على هذه الكرة الارضية الذي لم يتمتع بالاستقلال لغاية الان.
مسيرات غاضبة
ميدانيا، عاشت المخيمات في منطقة صيدا "جمعة غضب" فلسطينية وبإمتياز، وتحركاتها الغاضبة لم تهدأ أصلا منذ اعلان الرئيس ترامب قراره، ولكنها بلغت ذروتها بعد صلاة الجمعة، حيث خرج ابناؤها في مسيرات غضب، حرقوا العلمين الاميركي والاسرائيلي ودمى تمثل الرئيس الاميركي ترامب، هتفوا ضد السياسية الاميركية ودعوا الى اوسع حراك سياسي وشعبي ينقذ القدس من براثن الاحتلال الصهيوني.
في مخيم عين الحلوة انطلقت مسيرة جماهيرية بدعوة من القوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية في منطقة صيدا، من امام مسجد "النور"، وجابت شوارع "بستان القدس، الفوقاني، حطين، والتحتاني، حيث كان ينضم اليها المصلون في المساجد تباعا، وصولا الى ملعب الشهيد ابو جهاد الوزير عند المدخل التحتاني الشمالي، حيث القى أمير "الحركة الاسلامية المجاهدة" الشيخ جمال خط\اب كلمة باسم فلسطين، دعا فيها الى اوسع حراك من اجل الدفاع عن القدس والحفاظ على عروبتها، قائلا "القدس فلسطينية كانت وستبقى الى الابد"، قبل ان يجري حرقى دمى تمثل الرئيس الاميركي ترامب.
وفي مخيم المية ومية، نظمت حركة "انصار الله" مسيرة احتجاج تخللها عرض عسكري، هتف فيها المشاركون الموت لاميركا و"اسرائيل" ونعم لخيار المقاومة.
وفي صيدا، وبدعوة من مفتي صور وأقضيتها الشيخ مدرار الحبال، اقيم اعتصام رمزي في ساحة الشهداء، تحدث فيه المفتي حبال، فاعتبر ان كل انسان مسؤول في الدفاع عن القدس كل على طريقته ومهما كانت، مؤكدا ان الاحتجاج دليل عن رفض الامة العربية والاسلامية القرار الاميركي.
وفيما أحرق طلاب الجامعة اللبنانية - الفرع الخامس، في وقفة تضامنية مع القدس، العلمين الاميركي والاسرائيلي احتجاجا، نظم شباب "الجماعة الاسلامية" وحركة "حماس" في منطقة صيدا، اعتصاما رمزيا امام مسجد "الزعتري" في المدينة احتجاجا، بينما تناول خطباء المساجد اهمية القدس في الوعد الرباني، بناء على تعميم مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان وبناء لتوجيهات مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، الذي طلب من خطباء المساجد تناول موضوع القدس وخطور القرار الأميركي على مقدساتنا وعلى المسجد الأقصى.
ونظمت وقفات احتجاجية امام مسجد "دار الارقم" في "حي الزهور"، مسجد "الهبة" في منطقة "الهمشري"، ومسجد "الاحمد" في سيروب، مسجد "الغفران" في سيروب تحدث فيه الشيخ حسام العيلاني، فيما شهدت باقي المخيمات الفلسطينية في لبنان سلسلة من الاحتجاجات بين مسيرات غضب واعتصامات رمزية ووقفات تضامنية، حيث أكد اللاجئون التمسك بالقدس عاصمة ابدية لدولة فلسطين وبحق العودة الى فلسطين.
حارة القدس
في خطوة رمزية، قام عدد من شباب صيدا القديمة بإستبدال اسم حارة اليهود بحارة القدس ردا على قرار الرئيس الامريكي بإعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب.
واشار الشباب الى ان هذه الخطوة تأتي تعبيرا عن غضبهم من هذا القرار مؤكدين ان القدس ستبقى عاصمة فلسطين وعاصمة كل العرب، مؤكدين ان اسم حارة اليهود في صيدا القديمة انتهى، ومن اليوم وصاعدا سيكون إسمها حارة القدس.
واعتصم العشرات من الشبان من مخيمي عين الحلوة والمية ومية ومدينة صيدا في ساحة النجمة وسط صيدا استنكارا ورفعوا الاعلام الفلسطينية واللبنانية واطلقوا شعارات تندد القرار الاميركي، مؤكدين ان القدس ستبقى عاصمة ابدية لفلسطين وبعد انتهاء الاعتصام جابت مسيرة سيارة شوارع مدينة صيدا رافعين الاعلام الفلسطينية.
ونظم طلاب غاضبون من جامعة اللبنانية الدولية في صيدا "ال اي يو"، مسيرة احتجاج، انطلقت من حرمها وهم يرفعون الاعلام الفلسطينية واللبنانية واليافطات التي تندد بالسياسات الأميركية الصهيونية ويهتفون ضد القرار الاميركي ويعتمرون الكوفية الفلسطينية، حيث جابوا شوارع المدينة وصولا الى ساحة القدس والقى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود كلمة دعا فيها الى اوسع حراك سياسي وشعبي للتعبير عن رفض القرار الاميركي.
وأكد لقاء الأحزاب اللبنانية الذي عقد اجتماعاً استثنائياً برئاسة الدكتور سعد، إن التصدي للقرار الأميركي يتطلب أولاً تمتين الوحدة الوطنية الفلسطينية تحت راية المقاومة ودعم النضال الفلسطيني بكافة أشكاله في الداخل الفلسطيني، وتحديداً القدس للحفاظ على الهوية الفلسطينية العربية للمدينة المقدسة"، داعيا كافة القوى اللبنانية والفلسطينية وأهلنا في صيدا والجنوب للمشاركة الواسعة في الاعتصام الذي سيقام اليوم السبت في ساحة النجمة في صيدا، حيث سيلقي الدكتور سعد كلمة.
مواقف سياسية
سياسيا، اعتبر مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، "ان القرار الأميركي هو اعتداء جديد على فلسطين واحتلال جديد للقدس العربية ندينه ونرفضه ونستنكره، انه انتهاك سافر لكل قرارات الشرعية الدولية من قبل الادارة الأميركية، هذا القرار معناه ان يدخل الشرق العربي في تصاعد صراع مع العدو الإسرائيلي، هذا ما ينبغي أن يفهم وان يدرك ويجب ان نذهب جميعا كشعوب عربية واسلامية للتصدي لهذا العدوان بكل الوسائل وان نحول هذه الانتفاضة ضد هذا القرار السافر الى مستقبل منتصر لأمتنا العربية ولشعوبها الحرة"، مضيفا "نحن في صيدا ومن قلب القضية الفلسطينية مع اهلنا في القدس ومع شبابنا في أكناف الأقصى وكل فلسطين نقول اننا مع انتفاضتكم وتفعيل مقاومتكم وتضحياتكم ونقف معكم ومع القدس العربية العاصمة لفلسطين وللشعب الفلسطيني"، مؤكدا اننا "نشارك أخوتنا الفلسطينيين في مخيماتهم وكل الشعب الفلسطيني في مواقفهم المستنكرة والرافضة والشاجبة لهذا الاعتداء على مدينة المدائن القدس مسرى ومعراج الرسول محمد ومهد السيد المسيح عيسى أبن مريم".
واعتبر الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد، أن قرار الرئيس الأميركي "ترامب" يكشف من جديد عن الانحياز الأميركي الكامل للعدو الصهيوني وسياساته العدوانية التوسعية، كما يكشفان عن التوجه الأميركي الصهيوني لإسقاط مشروع الدولتين ولتصفية القضية الفلسطينية، معتبرا أن الرئيس الأميركي ما كان ليقوم بما قام به لولا حالة التردي والانهيار في الوضع العربي"، مشيرا الى أن أي مراهنة على الأنظمة العربية لإنقاذ القدس هي مراهنة فاشلة، داعيا الجماهير العربية وقواها الوطنية والتقدمية المقاومة لتزخيم نضالها من أجل مواجهة المخطط الأميركي الصهيوني.
وأمل الدكتور عبد الرحمن البزري أن لا يكتفي العرب بالبيانات الشاجبة والرافضة، وتظاهرات التنديد بالقرار الأميركي الغاشم، بل يجب أن تتعدى هذه المظاهر الاعتراض على هذا القرار، فتأخذ منحاً عملياً يُظهر قدرتنا على محاسبة من يُسيء الى الأمة ومقدساتها وإرثها وتاريخها، داعياً الحكومة الى أن تكون السّباقة للدعوة الى عقد قمةٍ عربية لتبني موقف موحّد وعملي، يتجاوز الخلافات الحالية رغم أهميتها وعمقها، ويرقى بالعرب والمسلمين والمسيحيين الى مستوى التحدي الذي فرضه هذا القرار اللامسؤول.
وقال رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء" المقاومة الشيخ ماهر حمود، انه لا شك ان ترامب على درجة من الجنون سترتد عليه وعلى من معه، واننا اذ نستنكر خطوة ترامب الخطيرة والوقحة وندعو الى اوسع نطاق لردات الفعل وبكافة الاشكال والوسائل، لكننا في نفس الوقت نستبشر كثيرا بالنتائج التي ستنتج عن هذا الحدث التاريخي وان موقفنا هذا مرتبط بمفاهيم قرآنية وان الكيان الصهيوني يشهد سنواته الأخيرة، ولعلنا سنشهد خلال هذه السنوات مفاجآت غير متوقعة، وهذه واحدة منها، والله أعلم.
تظاهرة فنية
دعا الاتحاد العام لفنانيين الفلسطينيين في لبنان الى تظاهرة فنية تحت عنوان "القدس لنا" كتعبير عن التمسك بالقدس كعاصمة ابدية لدولة فلسطين المستقلة، وذلك في ساحة بلدية صيدا، عند الساعة العاشرة من صباح يوم الاحد في 10 كانون الاول الجاري.
وأوضح رئيس الاتحاد محمد الشولي، ان التظاهرة ستكون بمشاركة فنانيين فلسطينيين لبنانيين، لنصرخ معا بصوت عال بأننا أصحاب الثقافة والتاريخ، والقدس بما تمثل من ثقافة وحضارة في الماضي والحاضر والمستقبل هي لنا، ولنقول للرئيس الاميركي رونالد ترامب الذي وقع بـ "الحبر الاسود" على أن القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني، بأننا وقعنا بـ "الدم الأحمر" على أن القدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية"، ولنؤكد "اننا مرابطون في القدس، ندافع عنها ونرفع راياتها، ونحقق حلم الرئيس الشهيد ياسر عرفات والشعب الفلسطيني بان اشبال وزهرات فلسطين سيرفعون ذات يوم علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائسها وهي محررة من براثن الاحتلال الاسرائيلي.


 


New Page 1