المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / "الأونروا" تواجه ازمة مالية خطيرة غير مسبوقة في تاريخها.. و"نداءات خاصة" لسد عجزها

"الأونروا" تواجه ازمة مالية خطيرة غير مسبوقة في تاريخها.. و"نداءات خاصة" لسد عجزها
26-01-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


البلد | محمد دهشة
تداعيات الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة "الاونروا" في لبنان، لم تنتهي فصولا بعد وهي تتفاعل تصعيدا وحراكا مقابلا، ووصفت بانها "الاخطر في تاريخها"، بينما شدد سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور على أن التواصل مع المؤسسات العسكرية والامنية، اللبنانية مستمر ونسعى للتفاهم حول الاجراءات الأمنية على مداخل مخيمي عين الحلوة والمية ومية".
نقلت أوساط فلسطينية لـ "صدى البلد"، أن مدير عام "الاونروا" كلاوديو كوردوني، وصف الازمة المالية التي تواجه الوكالة بـ "الخطيرة" وغير مسبوقة في تاريخها، ما يتطلب استنفارا لكافة الجهود للتصدي لها، مشيرا الى ان الادارة تدرس توجيه ندءات خاصة الى لبعض الدول بدعم الاونروا بعد اطلاقها حملة التبرعات العالمية وهشتاغ، متوقعا ان يصل الدعم الى 500 مليون دولار.
كوردوني، ووفق الاوساط الفلسطينية التي التقت معه، توقف بإهتمام بالغ أمام المساعدات المالية الاميركية للوكالة، فأوضح انها "تدفع سنويا نحو 300 مليون دولار أميركي، من أصل موازنة "الاونروا" العامة البالغة نحو 777 مليون دولار، وتصل الى مليار ومليون دولار، دفعت منها 60 مليون ومشروطة بان لا تحول الى سوريا ولبنان، وانما تنفق على الضفة الغربية وغزة، لأسباب غير واضحة.
وشدد ان "الاونروا" على تنسيق كامل مع الدولة اللبنانية، لاطلاعها على كافة التفاصيل المتعلقة بهذه الأزمة المالية، وان الادارة ملتزمة بتأمين دفع رواتب الموظفين لا تخفيض العدد، وانها ستقوم ببناء مدرسة "نموذجية" (لم تحسم ما اذا كانت ابتدائية ام ثانوية بعد) في منطقة "الفيلات" على قطعة أرض قدمتها "منظمة التحرير الفلسطينية" خلال العام 2018، حيث أصبح تمويل بنائها متوفرا، في إشارة الى التزامها بإستمرار دعم اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والحفاظ على ذات المستوى من الخدمات والتقديمات وخاصة في قطاعي الطبابة والاستشفاء والتربية والتعليم.
سياسيا، عقد في سفارة دولة فلسطين في بيروت، اجتماع بين سفير دولة فلسطين في اشرف دبور و"جبهة التحرير الفلسطينية" و"حزب الشعب الفلسطيني" بمشاركة عدد من مسؤولي حركة "فتح في لبنان"، حيث جرى بحث الازمة التي تمر بها وكالة "الاونروا" على ضوء القرار الاميركي تجميد مساعداتها المالية ودفع نحو 60 مليون دولار فقط من أصل 300 مليون تشكل ثلث موازنة "الاونروا" العامة، اضافة الى الاجراءات الامنية حول مخيم عين الحلوة وقضية اعادة اعمار "حي الطيرة" وادخال مواد البناء.
شارك في الاجتماع: الى جانب السفير دبور، أمين سر حركة "فتح" و"منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان فتحي ابو العردات، رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في لبنان آمنه جبريل، عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" رفعت شناعة، أمين سر اقليم حركة "فتح" في لبنان حسين فياض وقائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب، وعضو اللجنة المركزية لـ "حزب الشعب الفلسطيني" غسان أيوب وعضو المكتب السياسي لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف، حيث جرى بحث مختلف القضايا في المخيمات الفلسطينية وخاصة في مخيمي "عين الحلوة والميه ومية"، الإجراءات الأمنية على مداخلهما التي أدت الى ازدحام في حركتي الدخول والخروج منهما واليهما، فضلا عن قضية ادخال مواد البناء والإعمار التي لا تمنح الا بتصاريح من مخابرات الجيش اللبناني.
واكد المجتمعون، بأن الوضع الفلسطيني يمر بمرحلة دقيقة جداً، وهذا يتطلب من الجميع التحلي بأعلى مستوى من الصبر والحكمة والعقل في معالجة قضايانا، وعدم الانزلاق الى الاماكن التي يحفرها عدونا لنا وللبنان الشقيق، بينما شدد السفير دبور، أن التواصل مع اركان الدولة اللبنانية مستمر وخاصة مع المؤسسات العسكرية والامنية، ونسعى بشكل دائم للتفاهم حول العديد من القضايا، خاصة فيما يتعلق بالاجراءات الامنية على مداخل مخيمي عين الحلوة والمية وميه، وقد أدى هذا التواصل الى تخفيف كبير من هذا الاجراءات ولكننا نطمح للاكثر بما يؤمن حرية الحركة الكاملة لابناء المخيمات، ولا يتعارض مع اجراءات الجيش التي تهدف الى حفظ الأمن اللبناني، كما نسعى الى إيجاد مخارج تناسب الطرفين، فيما يتعلق بمواد الاعمار، ونحن موعودون بانفراجات قريباً من الجهات اللبنانية المعنية.
واستقبل السفير دبور في مقر السفارة في بيروت، سفير المملكة المتحدة في لبنان هوغو شورتر، حيث جرى التشاور في اخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، اضافة الى وضع "الاونروا" والتأكيد على ضرورة سد احتياجات الوكالة خاصة بعد التقليصات التي اعلنت عنها الولايات المتحدة، بينما اكد السفير شورتر التزام بريطانيا الاستمرار بدعم موازنة الوكالة للقيام بواجبها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، فيما اطلع السفير دبور نظيره البريطاني على الاوضاع الحياتية والمعيشية الصعبة التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان وحقهم الطبيعي في العيش الكريم. واتفق الطرفان على ضرورة استمرار التعاون بين البعثتين.
الجماعة والروائح
صيداويا، خرجت "الجماعة الاسلامية" عن صمتها ازاء الروائح الكريهة في مدينة صيدا، وقالت في بيان "لقد حرصت الجماعة على التعامل مع الأزمة البيئية التي يشكل معمل فرز النفايات عمودها الفقري بكل مسؤولية وبالتعاون مع رئيس البلدية المهندس محمد السعودي من اجل المحافظة على اهم مشروع بيئي أبعد عن صيدا شبح جبل من السموم والنفايات كان رابضاً على ارضها لمدة أربعين سنة".
واضافت: وعندما وافقت الجماعة كما كل السياسيين في صيدا على استقدام بعض نفايات العاصمة الى معمل الفرز، كان ذلك مشروطاً بايجاد حل لقضية العوادم المستعصية، لكن وبعد استفحال أزمة النفايات وظهور جبل جديد من النفايات والعوادم في صيدا وبعد استنفاذ كل المراجعات والحوارات واللقاءات التي كنّا نعقدها مع المعنيين، وبعد النكوث بكل الوعود التي حددتها إدارة معمل فرز النفايات في إيجاد الحلول العملية والفعلية، وبعدما ظهر واضحاً عدم قدرة المعمل على استقبال هذه الكميات من نفايات بيروت وغيرها من المناطق، وبعدما أزكمت انوف الصيداويين بالروائح الكريهة وما لها من تأثير على صحة أبناء المدينة، وحرصاً منا على اهم إنجاز تحقق في عهد رئيس البلدية المهندس محمد السعودي، فإننا ندعو الى التوقف الفوري عن استقبال أي كميات من النفايات من خارج نطاق اتحاد بلديات صيدا ووضع حدٍ للتجاوزات التي تتم في البركة المائية وما يُلقى فيها بشكل مخالف للقانون وبعيداً عن أعين البلدية ووضع حراسة من القوى الأمنية وشرطة البلدية ٢٤/٢٤ على مدخل البركة المائية بعد تسييجها لمنع المهربين من رمي أي نفايات أو ردميات فيها وإلزام إدارة معمل فرز النفايات بايجاد الحلول والالتزام ببنود العقد الموقع مع بلدية صيدا.
وتعهدت الجماعة ان يطرح ممثلوها في المجلس البلدي هذا الموضوع في الاجتماع القادم للمجلس إحتراماً للعمل المؤسسي وحرصا منا على حسن سير العمل داخل المجلس البلدي الذي ندعو إلى استمرارية التعاون بين أعضائه خدمة لمدينتنا صيدا وابنائها.
 


New Page 1