المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / الفلسطينيون في لبنان: بين الغاء "الاونروا" وشطب "صفة لاجىء".. وصولا الى التوطين أو التذويب

الفلسطينيون في لبنان: بين الغاء "الاونروا" وشطب "صفة لاجىء".. وصولا الى التوطين أو التذويب
03-02-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


البلد | محمد دهشة
كشفت مصادر فلسطينية لـ "صدى البلد"، عن مخاوف حقيقية تتهدد مصير اللاجئين الفلسطينيين في دول الشتات ومنها على وجه التحديد لبنان، على ضوء القرارات الاميركية المتتالية لحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني وفق "صفقة القرن"، فيما بدأت تلوح في الأفق مؤشرات لخطوات تقشفية ستنعكس سلبا على حياة اللاجئين في المخيمات وخدماتها التي هي شحيحة أصلا وغير كافية.
وأوضحت المصادر، بقلق بالغ تفاصيل العناوين العامة للخطة اميركية التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية وشطب حق العودة، حيث اصبح المصير للاجئين الفلسطينيين في مهب رياح التوطين والتذويب والتهجير، عبر إلغاء وكالة "الاونروا" كخطوة أولى، ومن ثم تصبح الولاية القانونية للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة UNHCR، على ان يتبعها ضغوط سياسية ومالية على الدول المضيفة من توطين الفلسطينيين في بلد اللجوء الاول، او البحث للاجئ عن بلد آخر تستقبله على اراضيها وتمنحه الجنسية.
ووفق المصادر، ان خطوة الرئيس الاميركي رونالد ترامب تقوم على قاعدة انه يجب عدم توريث اللجوء! كخطوة تالية بعد قراره اعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني، ووقف المساعدات المالية لوكالة "الاونروا"، استثناء لبنان وسوريا من المساعدة المالية التي دفعتها والتي تقدر بنحو 60 مليون دولار، وصولا الى نقل الاموال المخصصة لـ "الاونروا" الى منظمات موازية في قطاع غزة وعدم تسليمها للوكالة الدولية او السلطة الفلسطينية، كذلك العمل على تغيير قضية اللاجئين في الامم المتحدة، مشيرة الى أن "واشنطن غاضبة من المقاطعة الفلسطينية وبهدف الضغط على الفلسطينيين فإنها تنوي الغاء الميزانيات الخاصة بوكالة "الاونروا" وتحويل الاموال لمنظمات أخرى تعمل في قطاع غزة، توازيا مع خطوة تعتزم الادارة الاميركية اعلانها وهي تمس مباشرة بوضع اللاجئين الفلسطينيين الخاص، وتقوم على انه "من غير المقبول استمرار "توريث اللجوء"، أي أن يحمل ابن اللاجئ الفلسطيني وضع اللاجئ بشكل تلقائي وان "كل المساعدات الأمريكية للفلسطينيين قيد النظر اليوم".
مقابل هذا الضغط السياسي والمالي الاميركي الاسرائيلي، على القيادة الفلسطينية ووكالة "الاونروا" معا، فإن التنسيق قائم بين القوى الفلسطينية في لبنان وادارة "الاونروا"، تقوم على الحفاظ عليها كشاهد حي على النكبة واللجوء وحق العودة، غير أن ما يدور في الكواليس المغلقة يشير الى خطوات تقشفية قد تكون قاسية، حيث بات تلوح في الافق مسودة اقتراحات لم تحسم بعد لدمج دمج مدارس يعني اقفال بعضها واعتماد 50 طالبا في الصف في الواحد، وفي حال كان اكثر من 50 طالب يتم نقل الطلاب لاقرب مدرسة حتى لا يُفتح صف جديد، ناهيك عن تخفيض عدد المعلمين بحوالي 125 معلم يعني لا توظيف جديد والغاء المُدرّس الاضافي لكل مدرسة يعني الغاء حصص اللجان المدرسية وانه لا بدائل لاي وظيفة ادارية، سواء من مدير او نائب او كاتب او مرشد او مسجل او آذن في حال مرض او غياب مبرر ولا كتب جديدة الا 5% كحد اقصى ولا أثاث جديد.
وتؤكد أوساط "اللجان الشعبية الفلسطينية" التي تتابع عن كثب التفاصيل مع إدارة "الاونروا"، أن الامور غير واضحة بعد، هناك قلق وارباك حقيقيين، وهناك كلام متداول عن توقيف برنامج "الريميديال"، اذ ان "اليونيسف" لم تقدم أي دعم لـلعام 2018، والمشتريات مؤمنة فقط لشهر اذار، وقد كان هناك اجتماع للمالية خلص الى ان الوضع صعب حاليا وكل شهر سنخسر شيئا.
وهذه المخاوف، بحثها مسؤول منطقة صيدا في حزب الله الشيخ زيد ضاهر مع وفد من اللجنة الشعبية لقوى التحالف الوطني الفلسطيني والقوى الإسلامية وأنصار الله برئاسة أبو بسام المقدح، حيث خلصوا الى ان التخفيضات في تقديمات وكالة "الأونروا"، سيهدد المجتمع الفلسطيني ويهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.
وشدد الطرفان على العلاقة المميزة بين المخيم والجيش اللبناني وتفعيل التنسيق بين الفصائل الفلسطينية والأجهزة الأمنية اللبنانية وتعزيز التعاون بين القوى الفلسطينية واللبنانية منوهين بالعلاقات الأخوية المميزة بين الشعبين اللبناني والفلسطيني كما أكد الجميع على ضرورة الإسراع في إعادة إعمار وترميم حي الطيرة لضمان عودة أهالي الحي قبل حلول شهر رمضان المبارك،
من جهة أخرى، إستنكر الوفد الفلسطين يالتصريحات الإسرائيلية بشأن الحقول النفطية فما هو الا دليل واضح على الأطماع الصهيونية بالثروات اللبنانية مؤكدا وقوف القوى الفلسطينية الى جانب المقاومة في اي عدوان على لبنان.
انهيار واعتصام
وهذه المخاوف ايضا، تزامنت مع إستفحال معاناة اللاجئين مخيم عين الحلوة، حيث تلاحق "لعنة" المنازل المتداعية والايلة للسقوط ابناء المخيم على حين غرة، اذ انهار سقف منزل كامل قندس على رؤوس قاطنيه في "حي الزيب"، ولكنهم نجوا باعجوبة، وهو المنزل الثالث الذي ينهار سقفه في غضون اسابيع قليلة، فيما مشروع الترميم يترنح مكانه، وقد أوضح قندس ان "وفدا من وكالة "الاونروا" ومن ممثلي الجمعيات تفقدوا المنزل اكثر من مرة وأقروا بحاجته للترميم، الا انه الوعود بقيت حبرا على ورق.
اعتصامان ومطالبة
ميدانيا، نظم مستشفى الهمشري التابعة لـ "جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني" و"اللجان الشعبية" في منطقة صيدا نظموا وقفة احتجاجية ضد قرار الرئيس الأميركي رونالد ترامب والادارة الاميركية بنقل السفارة الاميركية الى القدس ووقف المساعدات المالية لوالة الاونروا في محاولة مكشوفة للضغط على القيادة الفلسطينية القبول بالقرار الاميركي.
والقى مدير مستشفى "الهمشري" الدكتور رياض ابو العينين كلمة باسم المعتصمين أكد فيها ان "كل التنظيمات والاحزاب والحركات والاتحادات واللجان وابناءالشعب الفلسطيني كان موقفها موحدا في رفض الاملاءات الاميركية وان القدس عاصمة فلسطين رغم انف الحاقدين، متمسكين بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا، وداعين الدول المانحة لزيادة دعمها للوكالة لكي يتسنى لها الايفاء بالتزاماتها وواجباتها تجاه الشعب الفلسطيني الى حين تنفيذ القرارات الدولية وخصوصا قرار 194.
صيداويا، نظم انصار الشيخ الموقوف احمد الاسير، مسيرة للمطالبة بالعفو العام دون اي استنثاء، في اشارة الى الموقوفين الاسلاميين في احداث عبرا، حيث انطلقت من امام مسجد "البزري" في المدينة بعدما كان مقررا ان ينظموا اعتصاما، وجابت المسيرة الشارع الرئيسي رياض الصلح وصولا الى ساحة "النجمة" بمشاركة نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الدكتور بسام حمود واعضاء "احرار صيدا"، وسط انتشار امني لعناصر من قوى الامن الداخلي.
ورفع المشاركون صورا للشيخ الاسير، ولافتات تطالب "لن نقبل باستثناء مشايخنا، لن نقبل باستثناء شبابنا، عفو عام شامل".
سرقة وحريق
أمنيا، تعرض (فايزة. ك) للسرقة في شارع رياض الصلح في صيدا حيث اقتربت منها سيارة مرسيدس بيضاء اللون بداخلها شابان اقدم احدهم على انتزاع الحقيبة من يدها بالقوة ما أدى إلى وقوعها أرضا ولاذا بالفرار. وافادت فايزة انه يوجد داخل الحقيبة اموالا نقدية بالليرة اللبنانية والدولار الاميركي وهاتف واوراقا خاصة، فيما شب حريق مفاجىء في محل لبيع وتصليح الدراجات الكهربائية في مبنى قهوجي في عبرا شرق مدينة صيدا يعود للمواطن (سامر. ب) وعلى الفور توجه الى المكان فوج إطفاء بلدية صيدا وفوج الانقاذ الشعبي التابع لمؤسسة الشهيد معروف سعد وتم اخماد الحريق قبل تمدده. ولم يصب احد بأذى فيما اقتصرت الاضرار على الماديات حيث التهمت النيران عددا من الدراجات داخل المحل.
فيما زار وفد من تيار "المستقبل" برئاسة المنسق العام في الجنوب الدكتور ناصر حمود، قائد منطقة الجنوب الاقليمية لقوى الامن الداخلي العميد سمير شحادة في مكتبه سراي صيدا الحكومي حيث جرى بحث الاوضاع العامة والتطورات التي تشهدها البلاد في ضوء الازمة الراهنة بين حركة امل والتيار الوطني الحر كذلك الوضع الامني في الجنوب عموما وصيدا خصوصا حيث كان تأكيد مشترك على اهمية المحافظة على الامن والاستقرار في البلاد التي تتحضر لخوض الاستحقاق الانتخابي في ايار القادم وتحكيم لغة العقل والخطاب الهادىء والاحتكام للدولة بمؤسساتها الدستورية واجهزتها الامنية كمرجعية وحيدة لا بديل عنها في حل الخلافات.
وزار رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود مع وفد موسع من الاتحاد السيد علي فضل الله في مكتبه، وتناول البحث: الحديث عن منجزات جمعية المبرات والمشاريع الخيرية المستمرة في عطائها الذي يزداد ويتوسع لخدمة المحتاجين والفقراء وأصحاب الحاجات المميزة، وكانت مناسبة أيضا للبحث في الأوضاع الإسلامية العامة.
 


New Page 1