المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / الشيخ البقري يوقع كتابه الغلو الديني المعاصر في العراق والشام اسبابه وعلاجه برعاية الحريري - 70 صورة

الشيخ البقري يوقع كتابه الغلو الديني المعاصر في العراق والشام اسبابه وعلاجه برعاية الحريري - 70 صورة
10-08-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
وقع إمام وخطيب مسجد بهاء الدين الحريري الشيخ عبد الله البقري، كتابه الاول بعنوان "الغلو الديني المعاصر في العراق والشام أسبابه وعلاجه"، وذلك باحتفال أقامه "مجمع مسجد الحاج بهاء الدين الحريري"، في قاعة بلدية صيدا، برعاية رئيسة "لجنة التربية والتعليم النيابية" النائب بهية الحريري.
وقد شارك في حفل التوقيع، اضافة الى النائب الحريري، نائب رئيس المكتب السياسي لـ "الجماعة الاسلامية" في لبنان الدكتور بسام حمود، مسؤول العلاقات اللبنانية في حركة "حماس" في لبنان الدكتور أيمن شناعة، رئيس "جمعية تجار صيدا وضواحيها" علي الشريف، نائب رئيس "هيئة علماء المسلمين" في لبنان الشيخ خالد العارفي، مدير جامعة "الجنان" - فرع صيدا الدكتور اسعد النادري، عدد من رجال الدين والمخاتير والشخصيات والمثقفين ومهتمين.

يقع الكاب في 334 من القطع الوسط، وأصله دراسة أعدت لنيل رسالة "الماجستير" من "جامعة المقاصد" – بيروت، حيث نال الشيخ البقري بموجبها درجة "جيد جداً"، وقدم كل من مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس وأمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي للكتاب ويتألف من ستة فصول وخاتمة.

بعد آيات من الذكر الحكيم رتلها الاستاذ أنس البقري، وكلمة ترحيب من إمام مسجد بهاء الدين الحريري الشيخ محمود سمهون، تحدث الشيخ البقري فشرح باسهاب تفاصيل كتابه الذي تناول فيه الغلو الديني وماهيته وأسبابه، في العراق والشام من العام 2011 حنى 2017، موضحا انه "حصره في هذه السنوات وفي هذين القطرين بالذات لما تشهده الساحة من توغل الجماعات التكفيرية المسلحة التي تدعي الخلافة الراشدة وهي تشوه الاسلام، وتعيث في الارض فسادا، مما ينم عن أهمية هذه الدراسة بهذا الطرح الحيادي في هذا الوقت تحديدا".

وأشار الشيخ البقري، الى أهمية هذا البحث في "كونه يعالج قضية واقعية، تعاني منها غالب المجتمعات، وتتجلى في الغلو الديني المعاصر، حيث يغوص في الجذور ويشخص الأسباب، ويصف العلاج الناجع، فيقدم أجوبة علمية شافية لهذا الداء العضال، الذي تسلل الى أوطاننا وبلادنا تحت ستار الاصلاح ورفع راية الدين".

وتطرق الى "ظاهرة التطرف التي غزت مجتمعاتنا العربية في الآونة الاخيرة، المشكلة في جماعات ارهابية مسلحة، فيفند النصوص التي اتكأت عليها أو تترست بها، حتى أفسدت وشوهت من حيث أرادت النفع زعموا.

وخلص الشيخ البقري بالدعوة الى ضرورة تجنب ربط الغلو بالاسلام في وسائل الاعلام والتصريحات والبيانات، لان الغلو والتطرف ليس نقشا خاصا بالاسلام، فالتطرف في الغرب واوروبا وحروبها البينية الطاحنة لم تربط بالمسيحية وتصطبغ بها، فلماذا يظلم الاسلامي ويتهم القرآن وحملته وتؤخذ الامة والملة بجريرة متطرف منبوذ من أمته، مارق عن دينه. ثم وقع الشيخ البقري كتابه للمشاركين.






































































 



New Page 1