المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / أسامة سعد يستقبل نائب رئيس حركة فتح: لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني

أسامة سعد يستقبل نائب رئيس حركة فتح: لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني
29-08-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


استقبل الأمين عام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد في مكتبه وفداّ من الفصائل الفلسطينية ضمّ كلّا من: نائب رئيس حركة فتح وعضو لجنتها المركزية محمود العالول، سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، أمين سر حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية.. في لبنان فتحي أبو العردات، عضو مجلس الثورى لحركة فتح آمنة جبريل، قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب ونائبه اللواء منير المقدح، أمين سر حركة فتح إقليم لبنان حسين فياض، وأمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير" في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة، بحضور محمد ظاهر، وأبو جمال وطلال أرقدان من قيادة التنظيم.
وعقد اجتماع بين الطرفين جرى خلاله تناول التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية في ظلّ الاعتداءات والإجراءات القمعية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، وفي ظلّ الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لدولة العدو الاسرائيلي وقانون القوميّة الذي يعطي الشرعية ليهودية دولة الكيان الغاصب.
ورحّب سعد بزيارة الاخوة الفلسطينيين في قيادة حركة فتح معتبراً أن اللقاء كان مثمراً، وجرى خلاله التباحث في مختلف القضايا التي تهمّ الشعبين اللبناني والفلسطيني في ظلّ التصعيد الاميركي الاسرائيلي الخطير الذي يهدف الى تصفية القضية الفلسطينية و وفرض الهينة على الأمة العربية عموماً.
واعتبر سعد أن كل ما يجري في الوطن العربي هو حصيلة مخططات أميركية إسرائيلية تسعى إلى تفكيك المنطقة وضرب وحدتها واستقرارها، وتظهر آخر تجليات هذا المشروع الخطير بما أكدت عليه الادارة الاميركية عن نقل سفارتها الى القدس، إضافة إلى الإجراءات الإسرائيلية القمعية بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة.
وأضاف سعد أن قانون القومية الصادر عن الكنيست الاسرائيلي في ما يخصّ يهودية دولة إسرائيل، يتماهى مع كل هذا الواقع الطائفي والمذهبي السائد في الوطن العربي وكأن هناك تكاملاً بين ما يجري في الواقع العربي وما تخطط له إسرائيل في الداخل الفلسطيني، معتبرا أن القوى الوطنية العربية تتحمل المسؤولية الكاملة في مواجهة كل هذه المخططات التفتيتية للوطن العربي.
وعبّر سعد عن تفاؤله لان هناك وعياً عربياُ جديداً سوف يتشكل والشعب الفلسطيني المقاوم قادر أن يسقط صفقة القرن، والشعوب العربية قادرة على أن تعيد تعزيز وحدتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي للتصدي لكل أشكال الهيمنة وفرض الارادات الخارجية على الشعوب العربية.
وأكّد سعد على ضرورة إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني من أجل التركيز على مواجهة كل المخاطر لتحقيق المصالحة الفلسطينية الكاملة ووضع الشعب الفلسطيني وكل قياداته في مواجهة المخططات الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية.
كما اعتبر سعد أن تعزيز الوحدة الفلسطينية يريح الساحة اللبنانية، داعياً الدولة اللبنانية الى اعادة النظر بكل سياساتها تجاه الوضع الفلسطيني في لبنان وصولاً إلى تفاهمات سياسية مبنية على قاعدة تعزيز النضال الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه الوطنية ومن أجل الأمن والاستقرار في لبنان وفي المخيمات بعيداً عن حصر الموضوع بتفاهمات أمنية.
من جهته شكر نائب رئيس حركة فتح محمود العالول النائب الدكتور أسامة سعد على الاحتضان الدائم مشيداً بالعلاقة التاريخية التي تربط مدينة صيدا بالشعب الفلسطيني.
واعتبر العالول أن الشعب الفلسطيني بالرغم من كل المآسي التي يتعرض لها من ظلم الاحتلال الاسرائيلي، يعيش حالة من الصمود ساهمت في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي ومذابحه من جهة، وعرقلت المؤامرة الاميركية الاحتلالية التي تُعدّ بالتنسيق مع الاحتلال من جهة أخرى.
 


New Page 1