المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / "أشد" يدعو لخطة فلسطينية للحفاظ على الاونروا

"أشد" يدعو لخطة فلسطينية للحفاظ على الاونروا
04-09-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
أصدر اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" في لبنان بياناً هنأ فيه الطلاب الفلسطينيين بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد وتمنى لهم النجاح والتقدم في مسيرتهم التعليمية وتحصيلهم الدراسي وتحقيق افضل النتائج خلال السنة الدراسية الحالية.

وإعتبر الاتحاد أن إعلان وكالة الانروا عن إستمرار العجز المالي في موازنتها وعدم توفر الاموال الكافية لضمان استمرار فتح المدارس هو أمر ينذر بعواقب كارثية وخطيرة تهدد مستقبل شعبنا وأبنائنا الطلبة الذين التحقوا بمدارسهم وهم يعيشون حالة خوف وقلق كبير ستترك إنعكاسات سلبية على تحصيلهم الدراسي المهدد بالتوقف وفق ما أعلن المفوض العام للانروا.
وطالب الاتحاد قيادة منظمة التحرير الفلسطينية واللجنة التنفيذية بالخروج من دائرة الانتظار والترقب، والاتجاه نحو دائرة الفعل والتخطيط والامساك بهذا الملف الوطني الكبير الذي يمس حياة ومستقبل اللاجئين الفلسطينيين الذين تتعرض قضيتهم وحقهم بالعودة لأكبر مؤامرة منذ نكبة عام 1948، ضمن ما يسمى صفقة القرن التي تسعى من خلالها الادراة الامريكية والعدو الصهيوني الى ضرب الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني وبهذا السياق يأتي الاعلان الامريكي عن وقف الدعم للانروا.
واعتبر الاتحاد أن قضية الانروا هي قضية وطنية كبرى تحتاج الى تحرك سياسي وشعبي والضغط على الامم المتحدة والدول المانحة من اجل زيادة دعمها للانروا وضمان مستقبل عملها واستمرارها واخراجها من دائرة الابتزاز المالي الامريكي، وذلك من خلال منح الوكالة موازنة ثابتة من الامم المتحدة كما هو حال باقي المؤسسات الدولية.
ودعا الاتحاد القوى الطلابية الفلسطينية في لبنان للتحرك وتحشيد طاقاتها وتوحيد جهدها من أجل ضمان استمرارية التحصيل العلمي للطلاب ومواجهة تقليص الخدمات. وطالب ادارة الانروا بالعمل لتوفير الاموال المطلوبة من اجل تطوير البرنامج التعليمي وتوفير الاحتياجات الكاملة للطلاب والمدارس والاسراع في سد الشواغر الوظيفية والانتهاء السريع من اعمال الصيانة التي ما زالت قائمة ببعض المدارس رغم بدء العام الدراسي.
وختم الاتحاد بيانه برسالة الى الطلاب والاهالي بأن يكونوا على إستعداد تام لتنفيذ خطوات وتحركات تصعيدية شعبية وطلابية لتكون رسالة واضحة لكل من يعنيه الأمر بأن يفكر الف مرة قبل المساس بأي من حقوق شعبنا وطلابنا ... لان هذه المدارس حق لنا وتعليم ابنائنا مسؤولية المجتمع الدولي المتقاعس عن تحقيق عودتنا الى أرضنا، ولا يمكن أن نقبل بالمساس بحقوقنا مهما كلف الثمن .


 


New Page 1