المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / اللجان الشعبية في لبنان: إغلاق مكتب "م.ت.ف" في واشنطن ووقف المساعدات المالية عن "الأونروا" إعلانُ حربٍ على الشعب والشرعية الفلسطينية

اللجان الشعبية في لبنان: إغلاق مكتب "م.ت.ف" في واشنطن ووقف المساعدات المالية عن "الأونروا" إعلانُ حربٍ على الشعب والشرعية الفلسطينية
13-09-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


عقدت لجنة المتابعة المركزية للجان الشعبية الفلسطينية في لبنان اجتماعها الدوريّ برئاسة أمين سرّها أبو إياد الشعلان، وبحضور أُمناء سرّ اللجان الشعبية في المناطق، وذلك في مقرِّها المركزي في مخيَّم مارالياس ببيروت. وخلال الاجتماع، أدانَ الحاضرون قرارَ الولايات المتحدة الأمريكية بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن ووقف المساعدات المالية الأمريكية المقدَّمة لوكالة "الأونروا"، واعتبروا أنَّ ذلك "يُمثِّل إعلانَ حربٍ على الشعب الفلسطيني وعلى قيادته الشرعية المتمثِّلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، وفي مقدّمها رئيس دولة فلسطين السيّد الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، مؤكِّدين أنَّ هذه الحملة المسعورة تأتي في سياق شطب حقِّ العودة لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني هُجِّروا من ديارهم قسرًا، وتمهيدًا لإنهاء عمل وكالة "الأونروا" التي أُنشئت بقرار من الأمم المتحدة إبان النكبة التي حلَّت بالشعب الفلسطيني عام 1948".

وشدَّد المجتمعون على أنَّ انحياز الولايات المتحدة الأمريكية الكامل للكيان الصهيوني، ودعمها لممارساته الإجرامية والاستيطانية، ونقل سفارة بلادها إلى القدس، وغيرها من الممارسات التي تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية، كلها تهدف إلى تمرير (صفقة القرن) التصفوية المرفوضة من شعبنا الفلسطيني وقيادته الحكيمة.

وأكَّدوا أنَّ شعبنا الفلسطيني الذي قاومَ وأسقطَ العديد من المؤامرات التي حيكت ضدّه عبر مسيرة كفاحه ونضاله المستمر هو قادرٌ اليوم على إسقاط وإفشال المؤامرات كافّةً بما فيها (صفقة القرن) التي تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني برمّته، وطالبوا المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتِّخاذ خطوات سريعة وفورية لسدِّ العجز المالي الذي أحدثه قرار قطع المساعدات المالية الأمريكية عن وكالة "الأونروا".

من جانب آخر، ناقش المجتمعون العديد من القضايا المتعلِّقة بشؤون المخيَّمات والتجمُّعات الفلسطينية في لبنان على الصُّعد والميادين كافّةً، وأشادوا بدور اللجان الشعبية في جميع المخيَّمات والتجمُّعات الفلسطينية في لبنان عبر متابعتها لشؤون الأهالي الحياتية والاجتماعية اليومية، وصيانة شبكات الكهرباء والمياه، وتأمين لوازم الآبار من "طلمبات غاطسة" وغيرها من قطع الغيار، وأثنوا على الأداء الإيجابي للجان الشعبية وخاصّة على صعيد العلاقات مع الجوار اللبناني ومع البلديات ومع الفعاليات السياسية والوطنية والمجتمعية اللبنانية.

هذا ونوَّه المجتمعون بضرورة بذل كلِّ الجهود من أجل مواصلة العمل والتنسيق مع المؤسسات العاملة في الوسط الفلسطيني كافّةً، وتعزيز العلاقة معها بما يخدم مصالح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

كما دعا المجتمعون لاستمرار التحرُّكات السِّلمية والمندِّدة بسياسات الولايات المتحدة الأمريكية المساندة للعدوان الصهيوني، وأكَّدوا أهميّة الحفاظ على "الأونروا" ومطالبة المجتمع والأسرة الدولية والأمم المتحدة بتحمُّل مسؤولياتهم تجاه الشعب الفلسطيني واللاجئين الفلسطينيين وتأمين الدعم المالي لتتمكَّن الوكالة من استمرار تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في الأقطار الخمسة.

ووجَّه المجتمعون التحية إلى الشعب الفلسطيني داخل الوطن المحتل وفي الشتات الفلسطيني، وإلى الأسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال الصهيوني.


 


New Page 1