المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / "الجهاد الإسلامي" تلتقي "الجبهة الشعبية" في "عين الحلوة"

"الجهاد الإسلامي" تلتقي "الجبهة الشعبية" في "عين الحلوة"
10-10-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


عين الحلوة – وكالة القدس للأنباء
استقبل منسق العلاقات الخارجية لـ"حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، شكيب العينا، أمس الثلاثاء، مسؤول "الجبهة الشعبية" في منطقة صيدا، أبو علي حمدان.. على رأس وفد من أعضاء قيادة الجبهة في المنطقة، وذلك في مكتب الحركة في مخيم عين الحلوة، بحضور مسؤول العلاقات الخارجية للحركة في مخيم عين الحلوة، عمار حوران، والأخ معين عباس.

واستعرض الجانبان الظروف السياسية والمعيشية التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في مخيمات لبنان في ظل تقليص "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" لخدماتها الطبية والتربوية والإجتماعية، والتي أثرت سلباً على الحياة المعيشية لأبناء شعبنا الفلسطيني في المخيمات.

وشدد المجتمعون على أن المخاطر التي تنتج عن هذه التقليصات تصب في خدمة الإدارة الأميركية والعدو الصهيوني، وتهدف إلى إنهاء عمل الأونروا، وتصفية قضية اللاجئين في إطار ما بات يعرف بـ"صفقة القرن" التي سيسقطها شعبنا من خلال تمسكه بوحدته، واستمرار مقاومته بكل أشكالها، وصولاً إلى النصر والتحرير والعودة.

من ناحيته، أشاد حمدان بمواقف حركة الجهاد في خدمة شعبنا الفلسطيني، مؤكداً على مواقفها الريادية، ومباركاً انتخاب الأستاذ زياد النخالة اميناً عاماً، مثنياً على خطابه الأخير الذي أكد فيه على تعزيز قوى المقاومة الفلسطينية، ومتمنياً الشفاء العاجل للدكتور رمضان عبد الله شلح.

ونوّه حمدان بالعلاقة المتينة بين حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية.

من ناحيته، رحّب العينا بوفد الجبهة الشعبية، وأثنى على دورهم في النضال لنيل حقوق شعبنا الفلسطيني وتقديم التضحيات على طريق تحرير فلسطين من دنس المحتل الصهيوني الغاصب، مؤكداً على أن حركة الجهاد الإسلامي مستمرة في جهودها لتوحيد الصف والكلمة ومقاومة العدو الصهيوني، والتمسك بخيار المقاومة والجهاد لنيل حقوق شعبنا وعودة اللاجئيين.

كما أشاد العينا بالعملية النوعية في مستوطنة بركان جنوب نابلس، التي قتل فيها عدد من جنود العدو ومستوطنيه، مشدداً على أن خيار المقاومة هو الوحيد الدي يعيد الحقوق لأصحابها.  


New Page 1