المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / أمسية صوفية في مركز معروف سعد الثقافي للشيخ أحمد حويلي والفنان زياد سحاب - 10 صور

أمسية صوفية في مركز معروف سعد الثقافي للشيخ أحمد حويلي والفنان زياد سحاب - 10 صور
10-10-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


لم تكن الأمسية الصوفية للشيخ أحمد حويلي التي أقيمت في مركز معروف سعد الثقافي أمسية عادية.. بل كانت أمسية مميزة كما وصفها الحاضرون الذين تهافتوا لسماع هذا النوع من الموسيقى والغناء ..

الحضور الذي تنوع بين صغار وشباب وكبار .. حضروا رغبة في الاستماع إلى الشيخ أحمد حويلي الذي قدم باقة من القصائد منها بدون مرافقة موسيقية، والبعض الآخر ترافق مع عزف قدمته فرقة موسيقية تألفت من: زياد سحاب (عود)، محمد نحاس (قانون)، حليل البابا (كمان)، رمزي بوكامل (بيانو)، وجيو نجاريان (إيقاعيات)، مع هندسة الصوت والإضاءة لنور الدين حجازي.
الأمسية التي حملت عنوان:" صوته وعوده" .. تخللها لوحات مميزة لرقص الدراويش خلال أداء الشيخ حويلي لبعض القصائد وعزف الفنان زياد سحاب .. وقد أثارت هذه اللوحات المميزة في نفوس الحاضرين شغفاً كبيراً نتيجة تعطشهم لهذا النوع من الفن الذي بات نادراً في ظل فورة الأغاني الهابطة، وفي ظل صعود مطربين من هنا وهناك يحاولون طمس الفن الأصيل.
أما القصائد التي قدمت فهي: إقرأ، هواك كثير علي، شقاوة موجتين، عرفت الهوى، نفحات حسينية، أبواب بيتك، أنا مذ غبت، ألا يا أيها الساقي، إضافة إلى عدد من المقتطفات الشعرية التي قرأت ورافقتها موسيقى الفرقة.
وفي لقاء خاص مع الشيخ أحمد حويلي أعرب عن سعادته لتقديمه أمسية صوفية في صيدا، وأكد أن لغة التصوف لا عنوان ديني لها. واعتبر أن ما قدمه من فن ملتزم في مركز معروف سعد هو نوع من الابتهال والعودة إلى الذات، أراد من خلاله نشر الحب ولغة التسامح والرحمة بين الناس وإعادة إحياء هذا التراث العريق.
بدوره الفنان زياد سحاب أشاد بدور مركز معروف سعد الثقافي واستقباله لهذا النوع من الحفلات التي تقدم فنوناً فريدة من نوعها. وأكد أن هذه الحفلة هي محطة من المحطات الفنية، آملاً إقامة مزيد من الحفلات في صيدا.










 



New Page 1