المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / للمرة الاولى.. الجيش اللبناني على تخوم مخيم المية ومية.. رسالة حاسمة بمنع تجدد الاشتباكات

للمرة الاولى.. الجيش اللبناني على تخوم مخيم المية ومية.. رسالة حاسمة بمنع تجدد الاشتباكات
18-10-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


النشرة | محمد دهشة
وصلت قوة من الجيش اللبناني للمرة الاولى عند مدخل مخيم المية ومية من الجهة الغربية قبالة حاجز قوات الأمن الوطني الفلسطيني، في رسالة حازمة بضرورة الالتزام الصارم بوقف اطلاق النار.. الذي جرى التوصل اليه بين حركة "فتح" و"انصار الله" في ثكنة محمد زغيب العسكرية في صيدا، في اعقاب الاشتباكات التي جرت بين الطرفين وادت الى سقوط قتيلين واكثر من عشرين جريحا.
وقد تقدم قائد منطقة الجنوب العسكرية العميد الركن جميل سيقلي ومدير فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد فوزي حمادة ورئيس مكتب صيدا العميد ممدوح صعب، قوة الجيش اللبناني التي وصلت الى الحاجز العسكري في رسالة مزدوجة: طمأنة للقرى المجاورة وخاصة المسيحية منها، وللقوى الفلسطينية بضرورة الالتزام بوقف اطلاق النار وعودة الهدوء الى المخيم.
وأشارت مصادر فلسطينية لـ "النشرة"، أن قيادة الجيش اللبناني والمخابرات في الجنوب أجرت سلسلة اتصالات بمختلف القوى الفلسطينية أبلغتهم فيها مجددا بموقفها "الواضح" والرافض قطعا لتجدد الاشتباكات في المخيم، وذلك ترجمة لمواكبة شخصية من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وقائد الجيش العماد جوزيف عون في اعقاب الصرخة من بعض القرى المسيحية المجاورة، اذ يتميز المخيم بانه يقع على مرتفع وبموقع استراتيجي يعل القرى المجاورة عرضة لتدايعات اي توتير أمني.
ميدانيا، يسود الهدوء الحذر مخيم المية ومية، في وقت اقفلت فيه مدارس وكالة "الاونروا" لليوم الثالث على التوالي، كما مؤسساتها الصحية والاجتماعية، على ان يقوم مدير "الاونروا" في منطقة صيدا الدكتور ابراهيم الخطيب، بجولة ميدانية ظهر اليوم لتفقد هذه المؤسسات ومعرفة ما اذا كات قد أصيب بإضرار خلال جولتي الاشتباكات.
 


New Page 1