المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / حركة أمل ترعى اﻻجتماع اﻻول لهيئة العمل الفلسطيني المشترك في صيدا

حركة أمل ترعى اﻻجتماع اﻻول لهيئة العمل الفلسطيني المشترك في صيدا
28-10-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
افاد مراسل النشرة في صيدا ان قيادة حركة أمل ممثلة بمسؤول الملف الفلسطيني في المكتب السياسي في الحركة محمد الجباوي وحضور عضو المكتب السياسي بسام كجك، رعت عقد اﻻجتماع اﻻول لهيئة العمل الفلسطيني المشترك التي وقعتها الفصائل والقوى الوطنية واﻻسلامية الفلسطينية في لبنان في وقت سابق برعاية رئيس مجلس النواب رئيس حركة أمل اﻻستاذ نبيه بري.

اﻻجتماع الذي عقد في مقر اﻻتحادات الفلسطينية في مدينة صيدا طغت عليه اﻻحداث اﻻليمة التي شهدها مخيم المية ومية وخصص جانب منه لتعزيز وقف اطلاق النار وتنفيذ الخطوات التي تم اﻻتفاق عليها بهدف انهاء ذيول اﻻحداث اﻻخيرة ومنع تكرار ما حدث.

وقد شارك فيه الى جانب الجباوي وكجك، ممثلون عن كافة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وتحالف القوى الفلسطينية وانصار الله والقوى الاسلامية.

اللقاء استهل بكلمة ترحيبية من امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان اللواء فتحي ابو العرادات شاكرا للرئيس بري جهوده واحتضانه لكل ما من شأنه ان يمتن وحدة الصف الفلسطيني فضﻻ عن جهوده وجهود حركة أمل وسائر القيادات اللبنانية لتطويق ذيول اﻻحداث التي وقعت في مخيم المية ومية

من جهته مسؤول الملف الفلسطيني في حركة أمل عضو المكتب السياسي في الحركة محمد الجباوي دعا الجميع الى تأمين المناخات اﻻيحابية والتحلي بالمسؤولية في مقاربة كل القضايا ﻻسيما على ضوء ما يحصل في المية ومية وانعكاساتها على ابنائه والجوار .

وأكد جباوي ان هيئة العمل الفلسطيني المشترك
هي المرجعية الموحدة لمعالجة كل اﻻشكاﻻت التي تحصل متمنيا ان يكون التعاون من الجميع مرتكز على الصادق والصراحة.

وشدد الجباوي على وجوب عدم السماح ﻻي طابور خامس ﻻحداث اي خلل في الوضع اﻻمني ﻻ في داخل المخيمات وﻻ بين المخيمات والجوار، مؤكدا ان دماء الناس ليس رخيصا.

وقال الجباوي : نحن واياكم مسؤولين عن استعادة العافية داخل المخيم واستعادة اﻻخوة بين المخيم وجواره والمطلوب التنازل من اجل بعضنا البعض واستعادة البوصلة ﻻتجاهها الحقيقي نحو فلسطين وتثبيت حقوق الشعب الفلسطيني بالعودة واقامت دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وتابع: ان الجيش اللبناني الى جانب المقاومة له تضحيات كبيرة جدا بتحرير الارض ضد العدو الاسرائيلي وله تضحيات كبيرة ضد العدو التكفيري، لذلك لا يجب ان نقول انه مطلوب من الجيش ايضا التدخل ويحسم بيننا نحن الاخوة وتهدر دماء، هذا امر لا يجب ان نقبل فيه او يكون.
 


New Page 1