المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / "سهرة النورس الثقافية" تطلق تحضيراتها لمهرجانها السنوي الثاني.. وتلتقي مشيعل والسعودي

"سهرة النورس الثقافية" تطلق تحضيراتها لمهرجانها السنوي الثاني.. وتلتقي مشيعل والسعودي
15-11-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
بدأت "سهرة النورس الثقافية"، تحضيراتها لاقامة "مهرجان النورس الثقافي الثاني" لعام 2018، في خان "الافرنج" في صيدا، وذلك على مدى ثلاثة ايام متتالية: الجمعة 30 تشرين الثاني 2018 والسبت والاحد 1 و2 كانون الاول 2018 تحت "شعار النورس ثقافة فلسطينية جامعة"، ولمناسبة الذكرى السنوية الخامسة على تأسيسها وتزامنا مع احياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وتضم "سهرة النورس الثقافية" نخبة من الكتاب والمثقفين والشعراء والادباء والفنانيين والاعلاميين الفلسطينيين في لبنان، الذين أخذواعلى عاتقهم ابراز جانب هام من الابداع الفلسطيني على مختلف المستويات، الثقافية الادبية والشعرية والتراثية والفنية، والمساهمة في تعزيز التعاون الفلسطيني اللبناني الثقافي والادبي والشعري، ناهيك عن تقديم صورة ايجابية عن المخيمات تكسر صورتها النمطية بأنها عنوان أمني فقط.

والتقى وفد من "سهرة النورس الثقافية" ضم "الدكتور ظافر الخطيب، المخرج محمد الشولي، والاعلامي محمد دهشة، المستشار الاول للثقافة في سفارة دولة فلسطين في لبنان الاستاذ ماهر مشيعل وذلك في مقر السفارة في بيروت، ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وذلك في القصر البلدي، حيث جرى وضعهما في تفاصيل مهرجان النورس الثقافي الثاني" لعام 2018 احياء للذكرى السنوية الخامسة للتأسيس وتزامنامع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وشرح الوفد، برنامج المهرجان الذي يتضمن معرضا تراثيا (المنتوجات الحرفية الفنية التراثية الغذائية) امسيات شعرية، وتوقيع دوواين للشعراء من اعضاء النورس، اضافة الى ندوتين الاولى: تراثية عن العادات والتقاليد الفلسطينية والثانية ثقافية حول اشكالية المثقف الفلسطيني، ناهيك عن مهرجان الاغنية الفلسطينية لفرقة حنين ومهرجان الفولكلور الفلسطيني لفرق الكوفية، القدس، السنابل وناشط.

فيما شرح الدكتور الخطيب أهداف تاسيس "سهرة النورس الثقافية"، حيث أخذ المشاركون على عاتقهم النهوض بالحالة الثقافية والادبية بعد غياب وتراجع نتيجة الاوضاع الامنية المتوترة، اظهار طاقات وابداعات ابنائه والأخذ بأيديهم وتكريمهم، ومن خلال طرح قضايا ثقافية وادبية تهم المجتمع الفلسطيني ومناقشتها بروح من المسؤولية والانفتاح بعيدا عن التعصب السياسي او العقائدي، للوصول الى قواسم مشتركة، ناهيك عن استضافة ضيوف في سهرة النورس الثقافية الدورية الشهرية.


 


New Page 1