المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / الديمقراطية تنظم وقفة تضامنية في عين الحلوة في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

الديمقراطية تنظم وقفة تضامنية في عين الحلوة في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
28-11-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
نظمت الجبهة الديمقراطية وقفة تضامنية على مدخل مخيم عين الحلوة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني رفعت فية اعلام فلسطين ورايات الجبهة، بحضور الفصائل والقوى السياسية الفلسطينية الوطنية والاسلامية وقيادة القوة المشتركة واللجان الشعبية والاتحادات ومؤسسات المجتمع المحلي بمناسبة اليوم العالمي.

واكدت عضوة قيادة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "اشد" في عين الحلوة فاطمة خطاب ان ال 29 من تشرين الثاني هو يوم فلسطين وحقوق شعبها لم يكن صدفة او صدقة من الامم المتحدة ان تخصص يوماً من كل عام للتضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني وحقوقخ الوطنية.
والقى مسؤول حزب الشعب في صيدا عمر النداف كلمة منظمة التحرير الفلسطينية فاكد فيها على حق الشعب الفلسطيني الغير قابل للتصرف وفي مقدمتها تقرير المصير واقامة دولته المستقلة وعودة اللاجئين الفلسطينين الى ديارهم طبقاً للقرار 194 ياتي يوم التضامن من غالبية دول العالم وشعوبه، قائلا "يأتي هذا التضامن في ظل ظروف صعبة ومصيرية يتصاعد فيها العدوان ويشتد الحصار على شعبنا ويتواصل بشكل غير مسبوق عمليات الاستيطان ونهب الاراضي ورغم ذالك فإن شعبنا الذي اكتسب بفعل كفاحه الطويل وتضحياته الجسيمه هويتة الوطنية من خلال منطمة التحرير الفلسطينية قائدة لنضاله نحو تحقيق حقوقة الوطنية وحاز اوسع اعتراف وتضامن مع قضيته العادلة حتى ينال حقوقة المشروعه، وندعو الى ازالة كافة العقبات التي ما زالت تعترض الوحدة الوطنية ندعو الى استثمار صورة الصمود والوحدة في الميدان في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم والشروع فورا في انهاء الانقسام والذهاب الى ما تم الاتفاق عليه في القاهرة.
وتحدث مسؤول "الجبهة الديمقراطية" في عين الحلوة فؤاد عثمان فأكد ان بعد اكثر من ثلاثة عقود عادت الامم المتحدة وأصدرت قرارها الشهير باعلان يوم التاسع والعشرين من كل عام يوما عالميا للتضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني، وتكريسه للنضال من اجل انهاء الظلم التاريخي الذي لحق به.
واضاف: نحو سبعة عقود انهارت معها اساطير العدو بفعل نضال الشعب الفلسطيني، وسقطت رواية صهيون وأسطورة "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض". انها العنصرية الصهيونية المتحالفة مع عقلية استعمارية واجرامية ما انبتت سوى جرائم انسانية اعتقدت بأنها قادرة على مسح الذاكرة الجماعية لشعب ما زال صامدا يواجه صهيون بلحمه الحي وبارادة صلبة لا تضاهيها ارادة.
وتابع: على مستوى مخيماتنا في لبنان فاننا نحذر من عمليات مدروسة وممنهجة تتعرض لها بهدف استنزافها وخلخلة الاستقرار الاجتماعي للاجئين وتشجيعهم على الهجرة بما يضعف عناصر التماسك السياسي والاجتماعي داخل المخيمات، وهي النقاط التي ابقت قضية اللاجئين نابضة بقوتها منذ ما نحو سبعة عقود وحتى اليوم. وندعو الى معالجة شاملة من خلال ورشة عمل وطنية تشارك فيها كل المكونات السياسية والشعبية لشعبنا من اجل النهوض بأعباء المرحلة ومخاطرها الكبيرة على حق العودة والقضية الفلسطينية بشكل عام. وبهذه المناسبة ندعو الجهات المعنية في معالجة ملف مواد البناء بكل مسولية جدية من الجهات المعنية وايضاً معالجة ازمة النفايات في المخيم.
ودعا منظمة التحرير الفلسطينية سواء على مستوى اللجنة التنفيذية او مؤسساتها المعنية الى البحث عن حلول ناجعة لآلاف الفلسطينيين المهددين بمخاطر متعددة، وبوضع خطة وطنية تستجيب للحد الادنى من مطالب الشباب وطموحاتهم سواء على المستوى السياسي بانهاء الانقسام او على المستويين الامني والاقتصادي،والتعاطي مع ظاهرة هجرة الشباب الفلسطيني باعتبارها خطرا تهدد المجتمع الفلسطيني..
كما ندعو الدولة اللبنانية بجميع مؤسساتها الى ترجمة تضامنها مع شعبنا باجراءات ملموسة تساههم في توفير مقومات الصمود الاجتماعي للاجئين وتعزيز موقفهمالرافض للتهجير والتوطين وذلك عبر منحهم الحقوق الانسانية واعمار مخيم نهر البارد وغير ذلك من الاجراءات التي تساهم في التخفيف من الضغوط السياسية والاقتصادية والامنية. والعمل معا وسويا وبالتنسيق مع منظمة التحرير والدول المضيفة والدول المانحة من اجل معالجة جديدة للازمة المالية لوكالة الغوث وتراجعها عن جميع قراراتها السابقة بتخفيض الخدمات.
 


New Page 1