المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / حياء الذكرى 54 للانطلاقة في العاصمة دمشق

حياء الذكرى 54 للانطلاقة في العاصمة دمشق
12-01-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


أقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إقليم سورية مهرجانا مركزيا بمناسبة الذكرى الرابعة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة في صالة الجلاء الرياضية في منطقة المزة وسط عاصمة الياسمين دمشق.
بحضور الأخ القائد عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأخ القائد الدكتور سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والأخ القائد الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأخ أشرف دبور عضو المجلس الثوري لحركة فتح سفير دولة فلسطين في لبنان وسعادة السفير محمود الخالدي سفير دولة فلسطين في سورية والرفيق خالد حلبوني أمين فرع جامعه دمشق لحزب البعث العربي الإشتراكي والأخت أمين سر إقليم سورية لحركة فتح هدى بدوي وممثلين عن فصائل وأحزاب العمل الوطني الفلسطيني والسوري وشخصيات دبلوماسية ودينية وحشد غفير من قيادة وكوادر حركة فتح فضلا عن اعداد غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني.

كلمة منظمة التحرير الفلسطينية القاها الاخ القائد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينيةو عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

تحدث من خلالها ان منظمة التحرير الفلسطينية دفعت دماء غزيرة في مسيرة الثورة الفلسطينية في مواجهة كل المحاولات الصهيونية الحاقدة و التي تحطمت امام جبروت الشعب الفلسطيني

واضاف قائلا بان صفقة القرن لن تمر بوجود قيادة فلسطينية حكيمة متمسكة بالثوابت الفلسطينية و اكد ان معركتنا مستمرة مع الاحتلال تحتاج الى التكاتف الفلسطيني و الوحدة الوطنية السبيل الوحيد لتعزيز دور منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الفلسطيني ..

كلمة سورية القاها الرفيق الدكتور خالد حلبوني عضو اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ;اكد في كلمته ان سورية منذ انطلاق الثورة الفلسطينية كانت الداعم الاول للثورة و القضية الفلسطينية و ان المؤامرات التي تحاك عليها ما هي الا لاجل مواقفها القومية تجاه القضية الفلسطينية و ان القومية و الوطنية هي المبادئ الراسخة لسورية ...
ووجه حلبوني التحية لارض الاقصى و كنيسة القيامة هذه الارض التي انجبت الشهداء الابرار كما اكد ان سورية لفلسطين بكل مواقفها الراسخة مهما شن عليها من حروب و ستظل الحصن المنيع لفلسطين ...

وقدم حلبوني التهاني و التبريكات بميلاد الثورة الفلسطينية التي انطلقت حتى اقامة الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس الشريف......

كلمة حراس المشروع الوطني الفلسطيني ...كلمة حركة فتح ..القاها الاخ القائد عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح : نقل من خلالها تحيات رئيس حركة فتح و رئيس دولة فلسطين الاخ الرئيس محمود عباس ابو مازن و اخوانه في اللجنة المركزية لحركة فتح و تحيات اهلنا الصامدون في الخان الاحمر الذي اعطى الكيان درسا في الصمود و التحدي ...

ونوه في كلمته ان الثورة الفلسطينية عندما انطلقت اعتمدت مبدأ حرب الشعب طويلة الامد و ان الثورة الفلسطينية كانت على دراية بأن طريق الثورة متعرج و ان اشكال النضال متعددة وهو ليس بندقية فحسب انما نضال شعبي و كفاح مسلح و مفاوضات و عمل دبلوماسي..

وبخصوص الانقسام الفلسطيني أكد الاحمد ان الانقسام لا يوجد فيه طرفين انما طرف واحد و هذا الطرف هو نفسه يقبع خارج منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني..

و شدد الاحمد ان القيادة الفلسطينية لن تقبل بالخروج عن مبادرة السلام العربية الا بانهاء الاحتلال و إقامة الدولة الفلسطينية و القدس العاصمة الابدية و حل قضية اللاجئين ولن تقبل الدولة الفلسطينية بأي حالة تطبيع او ابتزاز من اي دولة عربية كانت واي تنسيق امني جبان من عدة اطراف...
كما قدم الاحمد التحية الى سورية التي تعافت و انتصرت على الارهاب ..

وقال ان القيادة الفلسطينية منذ اليوم الاول اكدت ان هذا الربيع المزعوم كان صيفا صهيونيا قاحل للامة العربية وان العمل قائم الان على اعمار مخيم اليرموك و تربة الشهداء القادة الذي حطمها الارهابيون و التكفيرون وان الدولة السورية تبذل جهودا كبيرة تجاه اعادة الاعمار...

كماو ارسلت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في المهرجان برقية تأييد للرئيس محمود عباس ابو مازن في مواقفه الثابتة و للقيادة الفلسطينية التي تقف في وجه الغطرسة الامريكية و الصهيونية..

فتح الحارس والحامي الأمين للمشروع الوطني الفلسطيني؛ فطوبى لفتح وثوارها الأحرار، ولشهدائنا الأبرار وطوبي لأسري الحرية في سجون الاحتلال المجرم، وطوبي للجرحى الأبطال، والصامدين فوق أرضهم، ومعاً وسوياً حتي القدس الشريف، وقيام دولتنا الفلسطينية المستقلة، يرونها بعيدة ونراها قريبة وإننا لمنتصرون، عاشت الذكرى وعاشت الثورة،

 


New Page 1