المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / إطلاق مشروع "البرامية بتعرف تفرز" وجورج سعد: مصممون على انجاحه لكي نخلق بيئة نموذجية لكل المنطقة - 10 صور

إطلاق مشروع "البرامية بتعرف تفرز" وجورج سعد: مصممون على انجاحه لكي نخلق بيئة نموذجية لكل المنطقة - 10 صور
28-01-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
اطلقت بلدية البرامية بالتعاون مع جمعية الكشاف اللبناني ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة وشركة " NTCC" مشروع الفرز من المصدر في البلدة تحت شعار "البرامية بتعرف تفرز" وذلك ضمن مشروع "صيدا بتعرف تفرز "الذي اطلقته النائب بهية الحريري.. بالتعاون مع البلديات ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي والأندية الكشفية والشبابية في صيدا والجوار من اجل تعميم ثقافة فرز النفايات من المصدر وتحويلها الى سلوك يومي يساهم في التخفيف من حجم النفايات وفي الحفاظ على البيئة،
وجرى اطلاق المشروع بنهار توعية حول أهمية وآلية الفرز من المصدر تولاها اكثر من مائة متطوع من شباب وشابات الكشاف اللبناني وفريق عمل مؤسسة الحريري المشرف على الحملة، وبمواكبة لوجستية من شرطة وعمال بلدية البرامية وشركة "NTCC" التي تولت توزيع 14 مستوعباً للفرز على مختلف احياء وشوارع البرامية وذلك بحضور رئيس البلدية جورج سعد وعدد من اعضاء المجلس البلدي وفريق عمل مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة ومدير شركة "NTCC " زكي السايس.
وتضمن اطلاق المشروع زيارات قام بها متطوعو الكشاف اللبناني ومؤسسة الحريري للمنازل والأبنية السكنية شرحوا خلالها للسكان آلية ومراحل الفرز وقاموا بتطبيق أولي له على نماذج من مواد عضوية وغير عضوية في المستوعبات المخصصة لهذه وتلك، وتوج بتوزيع المستوعبات، وقام المشاركون بتشكيل حلقة متصلة متشابكة منشدين نشيد الكشاف اللبناني .
وقال رئيس البلدية جورج سعد : انها خطوة حضارية ونحن نشجع كل منطقة وبلدة وحي لأن يحذوا حذونا فيها ، لأنها مفيدة للبيئة ولنظافة البلدة واعتقد انها نقلة نوعية لنا . متوجها بالشكر الى الكشاف اللبناني ومؤسسة الحريري وشركة " NTCC" وكل من شارك من المجتمع المدني بهذا المشروع .
ولفت سعد الى ان الحملة تلاقي صدى ايجابيا كبيرا وانه تم تحديد 14 نقطة في البلدة جرى وضع مستوعبات للفرز فيها وان هناك حاجة للمزيد منها لتكون هذه المستوعبات في متناول المواطنين وقال: الخطوات التالية سنتابعها مع الشباب والصبايا الذين غمرونا بهذا الجهد وهذا الحماس المطلق وبفرح كبير ونحن كمجلس بلدي مصممون على انجاح هذا المشروع الذي اعطانا زخما قويا وشجعنا اكثر لكي نخلق بيئة نموذجية لكل المنطقة .
حنينة
وقالت ريم حنينة من فريق عمل مشروع "صيدا بتعرف تفرز": ان ما نحن بصدده اليوم هو مشروع بيئي هادف ومستدام وهو تغيير سلوك في صيدا وليس مجرد نشاط نقوم به لمرة واحدة، ونشتغل عليه مع كل الجمعيات الأهلية في صيدا لتوعية الناس على اهمية الفرز من المصدر لأنه الحل الوحيد الطويل الأمد لمشكلة النفايات الصلبة، بأن يصبح كل مواطن يعرف كيف يفرز العضوي لوحده وغير العضوي لوحده ، بطريقة سلسة.
واضافت: بدانا في ثلاث مناطق واليوم نحن في البرامية ضمن نطاق اتحاد بلديات صيدا الزهراني وبالتعاون مع البلدية ومع الكشاف اللبناني قمنا بمسح لكل البيوت والأبنية وكانت هناك زيارات للسكان للتوعية حول موضوع الفرز وشرح آليته . وكانالتجاوب كبيرا . واجمالا في كل المناطق التي بدأ فيها المشروع الأصداء ايجابية والناس بدأوا يلتزمون بالفرز وان شاء الله سننتقل قريبا الى مناطق واحياء جديدة ، منها مجدليون وحي الاسكندراني والسوق التجاري في صيدا.
اسماعيل
من جهتها قالت فاطمة اسماعيل بإسم متطوعي الكشاف اللبناني " نشارك اليوم في هذا المشروع من خلال نحو مائة شاب وشابة من جوالة ورائدات الكشاف اللبناني بأعمار 16 الى 18 سنة من افواج صيدا " الأول والخامس والسادس " توزعوا على مجمعات سكنية محددة وتحدثنا مع الأهالي ووزعنا عليهم "بروشورات" لنساهم بنشر الوعي حول اهمية فرز النفايات من المصدر وآلية الفرز، وكان هناك تجاوب من الناس الذين رحبوا بالفكرة واثنوا على هذه الخطوة وفرحوا اكثر بأن هناك شبابابعمرنا يتولون عملية التوعية. ونحن نعتبر ان دورنا لا يتوقف هنا بل سنتابع مواكبة تنفيذ هذا المشروع خطوة بخطوة.


















 



New Page 1