المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / مكتب شؤون اللاجئين في «حماس» اطلق تقريره السنوي الخامس حول أداء الأونروا في عام 2018

مكتب شؤون اللاجئين في «حماس» اطلق تقريره السنوي الخامس حول أداء الأونروا في عام 2018
29-01-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
أطلق مكتب شؤون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية «حماس» إصداره الرابع عشر المختص باللاجئين، وهو تقريره السنوي الخامس حول أداء الأونروا في عام 2018 بعنوان: أزمة «الأونروا» وانعكاسها على واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، في 32 صفحة من القطع الصغير.. حيث دأب المكتب على إصدار تقرير سنوي عن أوضاع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» وشؤونها في لبنان، وعقد لهذا الشأن ندوة قُدمت فيها أوراق متخصصة، سبقها افتتاحية لمسؤول مكتب شؤون اللاجئين الحاج فضل الطّه، ومدير الأونروا في منطقة صيدا د. إبراهيم الخطيب، في 4 كانون الأول (ديسمبر) 2018 في صيدا جنوب لبنان، بمشاركة ممثلين عن فصائل فلسطينية، بالإضافة إلى نخبة من الباحثين والمتخصصين والمهتمين في الشأن الفلسطيني.

وشمل التقرير على أوراق الندوة، التي تضمنت ورقة للأستاذ علي هويدي مدير عام الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين، وورقة للأستاذ محمد الشولي، مسؤول العلاقات والإعلام في مؤسسة شاهد لحقوق الإنسان، وورقة للأستاذ ربيع الدنان، الباحث في مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات.

وخلص التقرير في نهايته إلى أن معاناة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تزداد وتتعمق يوماً بعد يوم، وأن هذه المعاناة على الصعيد الصحي والتعليمي والاقتصادي والاجتماعي ليست وليدة تصاعد أزمة «الأونروا»، خصوصاً بعد وقف المساعدات الأمريكية للوكالة أخيراً، بل هناك عوامل أخرى أدّت إلى تفاقم الوضع المتدهور للاجئين، كسياسة الدولة المضيفة تجاه اللاجئ الفلسطيني، وتراجع دور منظمة التحرير.

وطالب التقرير في توصياته بالتمسك بوكالة الأونروا باعتبارها الشاهد الدولي على جريمة النكبة التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وتكثيف التواصل مع إدارتها وطواقم عملها من أجل المساعدة في إيجاد حلول سريعة لأزمتها. ومطالبة المجتمع الدولي، بما فيه الدول العربية، بالإيفاء بالتزاماته تجاه موازنة الأونروا، وعدم إعفاء المجتمع الدولي من مسؤولياته التاريخية تجاه اللاجئين والأونروا، بالإضافة إلى توسيع التواصل السياسي والدبلوماسي والحراك الشعبي على المستويات كافة، للوصول إلى وقف التدهور الحاصل في الوكالة.

 


New Page 1