المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / بلدية صيدا تؤكد انفتاحها على الحوار وتستضيف ندوة حول مشروع المخطط التوجيهي للواجهة البحرية الجنوبية - 10 صور

بلدية صيدا تؤكد انفتاحها على الحوار وتستضيف ندوة حول مشروع المخطط التوجيهي للواجهة البحرية الجنوبية - 10 صور
02-03-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
ترجمت بلدية صيدا انفتاحها على كافة شرائح المجتمع الصيداوي والاخذ بالاراء البناءة الانمائية ما دامت تهدف الى تحقيق مصلحة المدينة بعيدا عن اي حسابات ضيقة او سياسية، حيث استضافت في قاعة المرحوم الحاج مصباح البزري في القصر البلدي في المدينة، ندوة حوارية نظمها "تجمع علّ صوتك" وأدارها المهندس معمار محمد دندشلي تناولت مشروع المخطط التوجيهي للواجهة البحرية الجنوبية في مدينة صيدا.
حضر اللقاء رئيسة كتلة المستقبل النيابية معالي النائب السيدة بهية الحريري، السيدة إيمان سعد ممثلة أمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد، رئيس إتحاد بلديات صيدا الزهراني ،رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، منسق تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود، ورؤساء البلديات : السيد جورج سعد( البرامية)، السيد إيلي خطار (طنبوريت) ، السيد نقولا أندراوس (الصالحية) ، السفير عبدالمولى الصلح، نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب المهندس عمر الدندشلي ممثلا رئيس الغرفة السيد محمد صالح ، السيد محمد القطب ممثلا رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها السيد علي الشريف،رئيس رابطة الأطباء في صيدا الدكتور نزيه البزري، رئيس رابطة أطباء الأسنان في صيدا الدكتور جودت الددا، منسق تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا السيد ماجد حمتو وجمع من الشخصيات والفاعليات .



دندشلي
بداية النشيد الوطني اللبناني، فترحيب من المهندس محمد المجذوب ، ثم عرض قدمه مدير الندوة المهندس محمد دندشلي الذي لفت إلى أن اللقاء يتناول مشروع المخطط التوجيهي للواجهة البحرية الجنوبية لمدينة صيدا وتتكون من : خليج الاسكندر(المرفأ) - حديقة محمد زهير السعودي العامة (التي أقيمت مكان جبل النفايات سابقا) - الدباغات - منطقة الردم - معمل فرز النفايات - محطة تكرير الصرف الصحي.
وشدد على أن أي مشروع في صيدا يخدم الوطن ككل ، لا بد وأن تكون مصلحة صيدا في مقدمة أولويات هذا المشروع.

وتطرق دندشلي لمقارنة بين الخيارات المطروح حول المشروع : منطقة تجارة حرة ، منطقة تخزين نفط وغاز - منطقة اقتصادية خاصة

وشدد على ضرورة تحديد نسبة العاملين الاجانب الى نسبة المواطنين. وايضا ضرورة التأكيد على دراسة الاثر البيئي وانعكاساته لكل من الخيارات المطروحة.

وأشار إلى أنه وفقا للإستطلاعات تبين أن طرح إقامة منطقة اقتصادية خاصة في صيدا سيكون له إنعكاسات إيجابية بشكل عام على المدينة ومنطقتها والجنوب اللبناني ايضا .

وختم مشيرا إلى أن الهدف الاساس من هذا اللقاء هو البحث في سبل انماء المدينة وتنشيط الحياة الاقتصادية فيها لتطال جميع الناس ، لذلك سنعمل مع جميع المعنيين على تنظيم مؤتمر اقتصادي تخصصي للبحث في مختلف قضايا المدينة.

السعودي
وبعد مداخلات لعدد من المشاركين ، تحدث المهندس السعودي مشيرا إلى أن هذه منطقة الواجهة البحرية الجنوبية مطروحه للنقاش وهذه الدعوة نرحب بها وبجميع الحضور لأنها مفيدة جدا لنسمع اراء ونطلع على الملاحظات بهذا الخصوص. ونحن قدمنا دراسة أولية لمخطط توجيهي لانه مطلوب منا حسب المرسوم أن نضع تصورا لها.

ولفت إلى أنه تم وضع مخطط توجيهي لمنطقة الردم وقدمناها للوزارة لأنه كان شرط الوزارة ان تضع الارض تحت تصرف البلدية والمرسوم يقول ان هذه المنطقة والمساحتها 550 الف متر مربع تكون تحت تصرف البلدية لمدة سنة تجدد تلقائيا .

وتابع : في هذه المنطقة مرفأ تجاري سيستفيد من هذه الارض الموجودة الى جانب أن المنطقة مقبلة على نشاط الغاز والبترول وهناك شركات ستكتشف الغاز والبترول وسيكون عندها مساحات للمخازن ولتخرين الغاز والزيت لاستعمالهم الخاص وليس للتصدير والشركات التي ستشتغل يلزمها مساحات للعمل .

وأكد بأن مشروع المرفأ التجاري ومستقبل وظيفة المرفأ ستؤمن نحو2000 فرصة عمل هامة وتنعش المنطقة .

وأضاف: إن حلم إنشاء المرفأ التجاري الكبير الذي كان الشهيد رفيق الحريري بصدد إنشائه هو ميناء وراء الحاجز البحري الحالي وميناء كبير بتكلفة 650 مليون دولار.

وتابع: المرفأ التجاري الحالي كان مجرد فكرة تطورت من إقامة حاجز حماية من الأنواء البحرية العاتية ، والتي كانت تتسبب بالأضرار الكبيرة في العام 2010 لبنية الكورنيش البحري في محلة اباروح وايضا كانت مياه البحر تدخل إلى المنازل والمحال، لتصبح هذه الفكرة مرفأ بفضل دعم وزير الأشغال في حينه معالي الوزير غازي العريضي لهذا المشروع وتخصيص الميزانية اللازمة له.

وختم المهندس السعودي لافتا إلى أن صيدا تتحمل عبئا بيئيا كبيرا من خلال تحويل مجارير ومصارف مياه الأسنة من 65 بلدية ، وقد عملنا إنجازا بإقفال مصبات هذه المجاري التي كانت تلوث البحر في صيدا وتم تحويلها إلى محطة الضخ التي أنشئت ونعمل حاليا على وضع تصورات تطويرية وأيضا من أجل الإستفادة من تكرير مياه المجاري في عدة مجالات زراعية وصناعية وغيرها.



النائب الحريري

ثم كانت مداخلة للنائب الحريري اجابت فيها على بعض الأسئلة والمداخلات التي طرحت في اللقاء فتناولت بداية اهمية صيدا القديمة حيث اعتبرت أن" المدينة القديمة هي الثروة الحقيقية لصيدا وجوارها ولكل لبنان ، وقيمتها تكمن في انها مدينة تعيش بأهلها وبالنسيج الموجود فيها والذي كل المجتمع المدني في المدينة يهتم بالناس الموجودة فيها سواء من ناحية الرعاية او من ناحية تطوير القدرات ".

وحول ما اثير في اللقاء عن المرفأ الجديد طرحت الحريري سؤالاً " هل يستطيع أو يجرؤ أحد على أن يلغي مرفأ صيدا التجاري؟! وهل يجرؤ أحد على تحمل مسؤولية إلغائه !". وقالت : "أمام حاجة القطاعات العاملة في البحر وخاصة الملاحة ، كنا امام أحد خيارين إما توسيع المرفأ القديم وهذا كان سيشكل كارثة على المدينة القديمة لأننا لو " طوّلنا " السنسول ووصل الى الجزيرة وحجب القلعة لا يعد بالإمكان تصنيف المدينة سياحية وفي الوقت نفسه لا يحل المشكلة ، لأن العمق الموجود في المرفأ القديم ستة امتار ونصف المتر وهو لا يكفي لإستقبال البواخر الكبيرة ، بينما في المرفأ الجديد العمق 10 امتار وفي بعض الأماكن يمكن ان يصل الى عمق 12 مترا .لذلك كان الخيار الثاني بنقل المرفأ الى حيث ينشأ الآن الميناء الجديد وكان همنا ان نحافظ على وجود المرفأ وفي نفس الوقت نطور مرفا الصيادين ورصيف النزهة من خلال مشروع متكمل وتوجد دراسة له بالتعاون مع برشلونة".

واضافت :" يحكى بموضوع النفط والغاز ونحن لدينا البلوك 7 مقابل المرفأ الجديد الذي ألهمنا الله لإنشائه في تلك المنطقة لأن المدينة اذا كانت تريد أن تستفيد من أعمال التنقيب ومن الشركات التي ستقوم بها وشركات الخدمات التي ستواكبها ، فأصبح لدى المدينة مرفأ جاهز في تلك المنطقة لتتخذ تلك الشركات من صيدا منصة تقدم من خلالها الخدمات المطلوبة لهذا القطاع وتستفيد المدينة من هذا الموضوع ".أما النقاش حول ما اذا كان افضل للمدينة ان يكون هناك منطقة اقتصادية او منطقة حرة وقد تطرح افكار أخرى مفيدة ، هذه الأفكار كلها ستحال الى اختصاصيين لوضع جدوى اقتصادية وتحديد القواعد التي يجب العمل على اساسها . وحتى تنتهي الردمية تحتاج الى سنة ونصف وفي هذا الوقت من المفيد ان تطرح افكار كثيرة خاصة موضوع المنطقة الاقتصادية التي كانت هناك تجربة في طرابلس لكنها لم " تقلّع" لأن لها استثناءات فلنستفد من الثغرات والعوائق التي واجهتهم حتى لا نقع نحن فيها ".

وردا على سؤال حول موضوع تشغيل المستشفى التركي قالت الحريري انها تواصلت مع وزير الصحة الدكتور جميل جبق واتفقت معه على لقاء قريب بهذا الخصوص وان هناك توجها لتشغيل المستشفى بالشراكة مع القطاع الخاص.

واثنت الحريري على عقد هذا اللقاء وحيّت القيمين عليه ، واصفة اياه بالحيوي والمفيد وشددت على اهمية استكماله بلقاءات مماثلة آملة في الخروج بأفكار ونتائج تصب لمصلحة المدينة .










 



New Page 1