المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / "جمعة وفخارة" في مطعم "زهرة الليمون" في صيدا.. جمعة اصحاب وطعام بلدي- 20 صورة

"جمعة وفخارة" في مطعم "زهرة الليمون" في صيدا.. جمعة اصحاب وطعام بلدي- 20 صورة
01-04-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
لا ينفك "زهرة الليمون" وهو مطعم مشهور في صيدا، اشتق أسمه من زهر الليمون الذي تشتهر به المدينة، بين الفينة والفينة من تقديم برنامج جديدة لاستقطاب السواح وأبناء المدينة على حد سواء، لتذوق كل جديد من انواع الطعام، هذه المرة وتحضيرا لأجواء شهر رمضان المبارك.. أطلق على جديده "جمعة وفخارة" وهو عبارة عن "بوفيه مفتوح"، كل يوم جمعة من الاسبوع، يبدأ الساعة السادسة مساء وينتهي الحادية عشرة قبل منتصف الليل، ويقدم فيه كل طعام بلدي يرغبه كل صيداوي.

يقول صاحب المطعم الناشط الاجتماعي المهندس أحمد حجازي، أن "جمعة وفخارة" برنامج جديد يقوم به مطعم "زهرة الليمون"، من أجل ان يلتقي الاصحاب والخلان من صيدا وقرى منطقتها ومختلف المناطق اللبنانية، وقد اخترنا الجمعة لانه يوم عطلة وأبناء المدينة يحبون "تمضيته" بين الأهل والأقارب الأصدقاء ما يتيح لهم الالتقاء هنا، وتناول "لقمة" طيبة بلدية، وبأسعار رخيصة (12 الف ليرة لبنانية على الشخص وهي مقبولة قياسا على أسعار المطاعم الاخرى)، والسهر في أجواء عائلية، وقد رفعنا شعار "اشتغل كثيرا واربح قليلا"، خاصة في ظل هذه الاوضاع الاقتصادية الصعبة والركود.

وقد حرصت ادارة المطعم على اعداد "البوفيه" بطريقة قروية، لجهة اشكال الاطباق نفسها، انواع الطعام، الفرن، منقل الفحم المصنوع من "احجار القرميد" وعليه يجري اعداد الطعام في "الفخارة"، ويقول حجازي "اننا نقدم المناقيش: كشك، جبنة وزعتر، وأربعة انواع من الألبان، وثلاثة أنواع من الأجبان، فول وفتة، بيض، وبيض بالقاورما، بيض وخضرة، شاي وخضار وغيرهم، وهذا الطعام ليس للفقراء كما يقال، وانما طعام يحبه كل صيداوي، وقد لمسنا ذلك من خلال الاقبال الكثيف على المطعم.

يقع المطعم في "البستان الكبير" قرب قصر العدل الجديد، اي في المنطقة التي ما زالت تحافظ اليوم اكثر من غيرها على البساتين والاخضرار، وعلى انتشار الروائح الزكية خاصة في مثل هذه الايام من العام مع بداية في فصل الربيع، يؤكد حجازي، ان الموقع رائع ما يشجع أبناء المدينة وزوارها على المجيء اليه، ونأمل ان يستمر الأمر كذلك خاصة واننا بدأنا التحضير لاجواء شهر مضان المبارك، حيث نقدم "بوفيه" مفتوحا أيضا على السحور، ضمن اجواء المدينة الرمضانية، وهدفنا تنشيط الحركة التجارية قدر المستطاع والتأكيد على ان صيدا كانت وما تزال مدينة للحركة والحياة.



















 



New Page 1