المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / النائب بهية الحريري بالكوفية الفلسطينية في صيدا - 4 صور

النائب بهية الحريري بالكوفية الفلسطينية في صيدا - 4 صور
19-05-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة | منتدى الاعلاميين الفلسطينيين
حرصت رئيسة كتلة المستقبل النائب بهية الحريري على ارتداء الكوفية الفلسطينية خلال رعايتها الامسية التراثية لفرقة الكوفية للتراث الفلسطيني في خان الافرنج والذي رافقها معرض حرف ومشغولات تراثية، حيث قدم أمين سر حركة "فتح" وفصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان فتحي أبو العردات، ورئيسة الاتحاد العام للمراة الفلسطينية امنة جبريل الكوفية هدية للنائب الحريري وعربون محبة وتقدير لدعمها الداعم للقضية الفلسطينية وشعبها في المخيمات.
والامسية التي جاءت في اطار النشاطات التراثية ضمن فعاليات "صيدا مدينة رمضانية" التي اطلقتها النائب الحريري بإشراف البلدية وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والأهلي في المدينة وتمتد طيلة ليالي شهر رمضان المبارك من بعد صلاة التراويح وحتى فترة السحور، اكتسبت اهمية خاصة تزامنا مع احياء الشعب الفلسطيني لذكرى النكبة فجاءت لتؤكد ان الهوية الفلسطينية كما قضية فلسطين تبقى نابضة في قلوب وعقول وذاكرة الأجيال الفلسطينية من خلال احيائهم لتراثهم الوطني الفلسطيني وعلى دور صيدا، عاصمة اللجوء الفلسطيني الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
واعتبرت النائب الحريري ان "اقامة هذا النشاط التراثي الفلسطيني في صيدا وفي خان الافرنج ضمن الفعاليات الرمضانية امر طبيعي لأننا في هذه المدينة نسيج واحد موحد لبناني فلسطيني عنوانه الأساسي هو دعم القضية الفلسطينية"ـ، قائلة "هذا التلاحم مع الأخوة الفلسطينيين نابع من مسار طويل.. والجميل ايضا اننا نحيي معاً التراث الفلسطيني، وهذا ايضا جزء من التواصل بيننا والذي له عناوين كثيرة. ومن الطبيعي ان يكون اهلنا الفلسطينيين في هذه المدينة ومخيماتها مشاركين بزخم في فعاليات "صيدا مدينة رمضانية" والكل يأتي والكل لديه مكان ".
بينما أكد أبو العردات، ان اجراءات تثبيت الاستقرار الامني في مخيم المية ومية ستشمل جميع المخيمات، قائلا " ان الاستقرار هذا يعطي اطمئنانا كبيرا، نحن نمشي بخطوات مدروسة وثابتة من اجل تعزيز الأمن والاستقرار، وما جرى في مخيم المية ومية اخيراً سينهي وللأبد اي اشكال او اشتباك او اي عملية قتل".
وقال ابو العردات "لقد اتخذنا إجراءات شكلت اجماعاً لبنانياً وفلسطينيا وبالتالي أثمرت هذا الهدوء الذي نراه اليوم في مخيم المية ومية وان شاء الله ستشمل جميع المخيمات، وكذلك في مدينة صيدا التي هي واحة من الأمن والأمان. وكل الإجراءات التي تتعلق بالأمن والأمان والاستقرار والسلم الأهلي سنستمر بها خطوة بخطوة مع اهلنا في صيدا وفاعلياتها ونوابها واهلها الكرام".



 



New Page 1