المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / "مستشار الملك" مسرحية مستوحاة من الأدب العالمي في صيدا - 10 صور

"مستشار الملك" مسرحية مستوحاة من الأدب العالمي في صيدا - 10 صور
11-09-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


نداء الوطن | محمد دهشة
قدّمت فرقة المسرح الوطني الفلسطيني التابعة للاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين في لبنان مسرحية "مستشار الملك" للمخرج محمد الشولي وهي مستوحاة من الأدب العالمي، وذلك على خشبة مسرح مركز "معروف سعد الثقافي" في صيدا، بحضور شخصيات وفاعليات لبنانية وفلسطينية وحشد من الجمهور.

وتتناول المسرحية قصة ملك ظالم ليس لديه أي نوع من الطيبة، يقدم كلبه على الرعية، والكلب هنا هو الحاشية الضيقة التي يجب أن تشبع ولو جاعت كل البلاد، ليخلص مستشار الملك، الذي امتلك الحكمة، والدراية، والوفاء، حلا لكيفية الخروج من المآزق، وليس إدخال الملك في دهاليز الضياع والدمار، وتضييع البلاد.

ويقول المخرج محمد الشولي لــ "نداء الوطن"، ان المسرحية لا ترتبط بأي زمان ومكان وترك للمشاهد تحديد زمانها ومكانها، وهي بالجمل تتناول احداث الحكام والحاشية وادارة البلاد، وضورة ان يكون لدى الحكام مستشارين اوفياء واصحاب حكم وحنكة ودراية، يقدمون النصائح على المصالح الشخصية حتى يسود العدل والمساواة الاجتماعية.

وتناوب على دور البطولة في المسرحية الفنانون "عبد عسقول، جمال هنداوي، محمد زريق"، حيث أجاد الفنانون الثلاثة أدوارهم، وكان عملاً متكاملاً ومثمراً، وهي من اعداد محمد عيد رمضان، تنفيذ السينوغرافيا محمد عوض، الموسيقى التصويرية فؤاد ادريس وخليل العلي، مساعد مخرج وليد سعد الدين.

وقد استطاعت الفرقة وتحت إدارة المخرج الشولي أن تقدم عرضاً مميزا لا يخلو من الحرفيّة وعلى مدى 40 دقيقة، تفاعل الجمهور مع مشاهد المسرحية كافة، التي تمس قضية الشعب الفلسطيني في رمزيّة المواقف التي تدور الأحداث حولها، والتي لم تخلو من بعض المشاهد الكوميدية التي امتزجت بالواقعية بطريقة حرفيّة ومهنيّة.

ووصفها عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" رفعت شناعة، بانها رسالة جوهرية يجب أن يقرأها، ويفهمها كل من هو في موقع المسؤولية، وحتى يكون مخلصاً لشعبه، ووفياً للرعية، وحريصاً على أمانة الحكم ونشر القيم، وتعليم الحاشية، والمستشارين، بأنه كمسؤول لن يسمح بأن تكون أمانة المسؤولية على الرعية للتجارة، وللمكاسب الدنيوية، مشيرا الى ان العرض المسرحي كان هادفا وصاحب البعد الاجتماعي، والوطني والسياسي في واقعنا الفلسطيني، واتمنى أن يُعطى الفن المسرحي الهادف مجالاً أوسع من قبل القيادة الفلسطينية.

وتعتبر "مستشار الملك"، المسرحية الثانية لهذا العام بعد مسرحية المونو دراما "يا خوف عكا من هديرك يا بحر"، وستتبعها مسرحية "شو صار بالقطار"، على أن يختتم الموسم بعرض فيلم قصير بعنوان "لإني فلسطيني".












 



New Page 1