المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / محمد صالح يصل الى لبنان اليوم: اشكر كل الذين سعوا لاطلاق سراحي - 10 صور

محمد صالح يصل الى لبنان اليوم: اشكر كل الذين سعوا لاطلاق سراحي - 10 صور
25-09-2019
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


نداء الوطن | محمد دهشة
من المتوقع، ان يصل اليوم الى لبنان محمد صالح مدير مكتب جريدة "السفير" في صيدا سابقا وصاحب موقع "الاتجاه" الاخباري حاليا، بعدما افرجت عنه السلطات اليونانية التي اوقفته أثناء رحلة استجمام مع عائلته في جزيرة "ماكنوس" منذ يوم الخميس الماضي في 19 ايلول الجاري بسبب تشابه بالاسماء.. وبين اخر متهم بالضلوع في اختطاف طائرة تابعة لشركة "ترانس وورلد إيرلاينز" (تي.دبليو.إيه) عام 1985 أسفرت عن مقتل راكب أميركي، وان اسمه ورد بوصفه مطلوبا لدى السلطات الألمانية.

وعملت نداء الوطن"، ان صالح هو من ابلغ عائلته، بانه بات حرا طليقا، تمام الساعة الحادية عشرة الا ربعا ليل الاثنين، بعدنا ارسل رسالة نصية من هاتفه الى ولده في صيدا، قبل ان ينتشر نبأ الافراج عنه وتتوالى الاتصالات مع عائلته واقاربه وزملائه، وقد تمكن من اجراء الاتصال عبر مكالمات "الواتس آب" بحرية فور وصوله الى احد الفنادق اليونانية حيث بات ليلته بانتظار العودة الى بيروت.

غير ان ما لم يكن في الحسبان، ان بحارة جزر "سيكلاديس"، ينفذون اضرابا عن العمل يوم الثلاثاء، حيث تعذر عليه الانتقال من الجزيرة الى العاصمة "أثنيا" ليستقل اول طائرة عائدا الى لبنان، وفق ما افادت وزارة الخارجية والمغتربين نقلا عن مدير شرطة جزر سيكلاديس، التي ابلغها بان سلطات بلاده تبلغت من السلطات الالمانية ان صالح ليس هو الشخص المطلوب من قبلها، وعليه بات حرا طليقا، مع تقديم اعتذار رسمي بالنيابة عن وزير حماية امن المواطن اليوناني ميخائيل خريسوخويديس له وابلاغه بأن المشكلة التي واجهها مردها مذكرة التوقيف الصادرة عن السلطات الالمانية، من دون أدنى مسؤولية للسلطات اليونانية.

وفي إتصال هاتفي مع "نداء الوطن"، قال صالح "لقد بت حرا طليقا، واشكر كل الذين سعوا لاطلاق سراحي من هذه "الضيقة" التي وقعت بها والتي لا دخل لي بها"، قبل ان يرسل الى زملائه وعائلته صورا له وهو يتناول طعام الفطور في الفندق، حيث بدا بصحة جيدة، موضحا ان "السلطات اليوناني نقلته الى احد فنادق الجزيرة وستسلمه جواز سفره، وستقوم بكل الاجراءات القانونية اللازمة لتسهيل مغادرته الى بيروت من مطار اثينا الدولي"، حيث من المقرر أن يعود الى بيروت اليوم ويصل الى مطار رفيق الحريري الدولي في الاولى بعد الظهر.

في المقابل، تنفست مدينة صيدا الصعداء، وعمت الفرحة منزل العائلة في مجدليون التي غصت بوفود المهنئين، وقالت زوجته ليلى السعودي "الحمد لله لقد لقد بات محمد حرا طليقا وسيكون بيننا اليوم الاربعاء ان شاء الله تعالى"، بينما شكر ولده صلاح "محبة الناس التي احاطت بالعائلة خلال محنتها"، مشددا على ان "والده لم يقصر يوما في رفع صوت الناس والوقوف الى جانبهم حتى نال نحبتهم وثقتهم".

وقبيل الافراج عن صالح بساعات قليلة، تلقت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن خبراً من السلطات الألمانية انه اصبح بالإمكان اخلاء سبيله، وان قرارا بهذا الخصوص سيصدر عن السلطات اليونانية فور تبلغها رسميا مذكرة من الإنتربول والجانب الألماني بأن الصحافي صالح ليس هو الشخص المطلوب في القضية الذي أوقف على أساسها كونه يحمل الإسم نفسه، وقد ابلغت النائب بهية الحريري بهذه التطورات بعدما واكبت قضيته منذ البداية مع القوى السياسية في مدينة صيدا والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ورجل الاعمال السيد مرعي أبو مرعي، فيما تلقى الدكتور عبد الرحمن البزري اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل للغاية ذاتها.

وأكد المحامي شمس الدين خلال مكالمة هاتفية أجراها شمس الدين مع صالح بأنه أصبح حرا وهو في الفندق وبخير وكل الأمور تسير على ما يرام ومن المتوقع ان يعود صالح إلى مطار بيروت اليوم الاربعاء بعد انجاز كافة الترتيبات.
وأصدرت نقابة محرري الصحافة اللبنانية بيانا قالت فيه تلقت نقابة المحررين بارتياح وسرور بالغين نبأ الافراج عن الزميل محمد صالح في اليونان وأسعدتها براءته من التهم التي وجهت اليه، حيث ثبت ما ذهبت اليه النقابة من الاساس من خلال المساعي التي قامت بها، بأن القضية هي تشابه اسماء.
وثمن مختار حارة صيدا خليل كامل الزين الجهود الجبارة التي قام بها رجل الاعمال مرعي ابو مرعي للافراج عن ابن بلدة حارة صيدا محمد صالح، قائلا ان مرعي اعتبر منذ اللحظة الاولى ان القضية تخصه شخصيا لايمانه القاطع ببراءة الاعلامي صالح وان وقوفه الى جانب الاخير ليس بغريب فلطالما وقف الى جانب بلدة حارة صيدا والتي يعتبرها بلدته في كل الظروف.

بينما وجه رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح واعضاء مجلس ادارة الغرفة بالتهنئة الى صالح وافراد اسرته والجسم الاعلامي في صيدا والجنوب بعودته الى عائلته وزملائه والى ربوع وطنه الذي لطالما دافع عنه بالكلمة والصورة وبحبر الحقيقة .









 



New Page 1