المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / عدنان ابو سيدو يقدم مساعدات للدفاع المدني الفلسطيني لدعم جهوده للتصدي لانتشار "الكورونا" - 6 صور

عدنان ابو سيدو يقدم مساعدات للدفاع المدني الفلسطيني لدعم جهوده للتصدي لانتشار "الكورونا" - 6 صور
14-03-2020
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
في مبادرة فردية، تبرع رجل الاعمال السيد عدنان أبو سيدو، بمساعدات مالية وعينية لفريق الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة، لدعم جهوده الهادفة الى مكافحة تفشي فيروس "الكورونا" وتعزيز الاجراءات الوقائية داخل المخيم وحماية ابنائه وتجاوز هذه المرحلة الدقيقة.

وقدم السيد عدنان أبو سيدو في مبادرته الجديدة والتي هي ليست الاولى من نوعها، 60 برميلا من مواد التعقيم، من ماركة عالمية تعتمدها وزارة الصحة اللبنانية، بهدف قيام فريق الدفاع المدني الفلسطيني بحملة رش وتعقيم ابزر المؤسسات والمكاتب والعيادات الصحية، وشوارع المخيم الرئيسية والفرعية وسوق الخضار، اضافة الى 20 بدلة خاصة بالوقاية لعناصر الدفاع المدني، و6 "مرشات" جديثة ومتطورة للتعقيم: 4 منها "كهربائية" تعمل على البنزين، و2 على البطارية (الشحن)، ناهيك عن تبرع مالي قدره أربعة ملايين ليرة لبنانية الى فريق الدفاع المدني.

وللغاية، عقد في مكتب عدنان ابو سيدو في صيدا لقاء تشاوري، شارك فيه مدير مستشفى "الهمشري" الدكتور رياض ابو العينين، عضوا لجنة المتابعة العليا لـ "اللجان الشعبية الفلسطينية" أبو السعيد اليوسف والحاج محمود حجير، قائد فريق الدفاع المدني في مخيم عين الحلوة تامر الخطيب، حيث جرى بحث الخطوات التي من الممكن القيام بها لدرء تفشي فيروس "الكورونا" في صفوف ابناء المخيم في ظل ازدياد انتشار وارتفاع عدد المصابين به في لبنان.

واعتبر عدنان ابو سيدو، ان هذه الخطوة أقل الواجب تجاه شعبنا الفلسطيني المحروم من أبسط حقوقه والذي يعيش القلق والهلع من خطورة هذا "الفيروس"، مشددا على "أهمية استمرار المبادرات الفردية والجماعية لتتكامل مع جهود وكالة "الاونروا" والقوى الفلسطينية واللجان الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني والهلال الاحمر الفلسطيني لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني وبلسمة جراحه.

بينما نوه الدكتور أبو العينين بهذه المبادرة، مشددا على ضرورة نشر ثقافة الوعي، لانها المدماك الاول للتصدي لانتشار هذا "الفيروس"، وخاصة لدى أبناء المخيمات الذين يعيشون في مساحات ضيقة وسط اكتظاظ سكاني كثيف"، مؤكدا على "جهوزية عناصر "الهلال الاحمر الفلسطيني" لنقل أي حالة اشتباه بالاصابة من داخل المخيمات وتسليمها إلى الصليب الأحمر اللبناني لينقلها بدوره إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت، على اعتبار ان أيا من مستشفيات صيدا او الجنوب لم تجهز بعد لاستقبال المصابين بفيروس كورونا".

وشكر القائد الخطيب، السيد أبو سيدو على مبادرته هذه، مثمنا دوره في خدمة ابناء الشعب الفلسطيني وخاصة وقت الحاجة والملمات، مشددا ان فريق الدفاع المدني لدى الجهوزية البشرية للتعامل مع كل طارىء وينقصه الدعم المادي للقيام بواجبه على أكمل وجه.






 



New Page 1