المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / نبع تقدم مساهمة مالية لمساعدة 2250 عائلة فلسطينية وسورية لم تستفيد من الاونروا

نبع تقدم مساهمة مالية لمساعدة 2250 عائلة فلسطينية وسورية لم تستفيد من الاونروا
23-07-2020
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


أعلنت جمعية "عمل تنموي بلا حدود – نبع"، عن تحويل موازنة إحدى مشاريعها المالية لوكالة "الاونروا" من أجل مساعدة 2250 من العائلات الفلسطينية اللبنانية والسورية، أي ما يقارب 8562 شخصا، بمعدل مئة الف ليرة لبنانية للشخص الواحد، لتخفيف معاناتهم في ظل التداعيات السلبية الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي فرضتها جائحة "كورونا".
اعلان "نبع" جاء بعد الاتفاق بين الجمعية ومكتب المفوض العام للمساعدات الانسانية ocha/lhf، حيث جرى تعديل بعض انشطة المشروع الذي كانت تنفذه "نبع" بتمويل من ocha/lhf, واتفقت بموجبه على اعادة تخصيص موازنة تدخلها عبر تقديم مساهمة مالية الى "الاونروا" مقدارها ثمانمائة واربعة وستون مليون وسبعمائة واثنان وستون الف ليرة لبنانية (864762000 ل.ل) لمساعدة 2250 من العائلات الفلسطينية اللبنانية والسورية، اي ما يقارب 8562 شخصا بمعدل مئة الف ليرة لبنانية للشخص الواحد (100 الف).

واوضح المدير العام للجمعية الدكتور قاسم السعد "ان اتفاق الشراكة بين "نبع" و"أونروا" يسمح للوكالة بمساعدة العائلات الفلسطينية غير المسجلة في سجلاتها كمساهمة في تخفيف الضائقة المالية الاقتصادية الخانقة، مشيرا الى "ان معايير الاستفادة من هذه المساهمة تحددها "اونروا"، وهي ستقوم بابلاغها للعائلات التي تنطبق عليها معايير الاستفادة وستبلغ العائلات كذلك بتواريخ المساعدات المالية وكيفية استلامها".

وشكر السعد كلا من ممثل مكتب المفوض العام للشؤون الانسانية ocha/lhf على الموافقة على تعديل بعض انشطة المشروع ليتسنى تقديم هذه المساهمة المالية لوكالة "اونروا" لمساعدة المزيد من العائلات المحتاجة، و"اونروا" ممثلة بمديرها العام كلاوديو كوردوني على قبول المساهمة وتوزيعها حسب المعايير المتبعة، قائلا "اننا نتطلع الى المزيد من التنسيق والتعاون والتكامل مع المنظمات الدولية والمحلية للمساهمة في تخفيف الضغوط المالية الاقتصادية الناتجة عن جائحة "كورونا" والاوضاع الاقتصادية والاجتماعية الضاغطة وخصوصا فئة اللاجئين المهمشين"، شاكرا في الوقت نفسه "المجتمع المحلي بكافة أطيافه وخاصة الاهالي على تفهمهم وثقتهم وتعاونهم المستمر، آملين منهم اتباع اعلى درجات الحيطة والسلامة والالتزام بإجراءات الوقاية.

وللغاية، عقد في مكتب جمعية "نبع" في صيدا اجتماع، شارك فيه عدد من مسؤولي "الجمعية" وممثل "الاونروا" مدير مخيم المية ومية حسن أيوب، وممثلون عن "اللجان الشعبية" في منطقة صيدا ومخيم عين الحلوة، حيث جرى وضعهم في اجواء الاتفاق وآلية توزيع المساعدة المالية.












 



New Page 1