المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / مدير عام "الاونروا" في عين الحلوة اليوم وسط اتهامات بالتقصير

مدير عام "الاونروا" في عين الحلوة اليوم وسط اتهامات بالتقصير
01-10-2020
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
يزداد الغضب الشعبي الفلسطيني على وكالة "الاونروا" بسبب تقليص خدماتها المضطرد، والذي يبلغ ذروته مع تفشي فيروس "كورونا"، وسط اتهامها من قبل أبناء المخيمات بالتقصير في مواجهته سيما وان زيارة المفوض العام فيليب لازاريني خلال شهر ايلول لم تقدم حلولاً لمشاكلهم.
وأبلغت مصادر فلسطينية لـ "نداء الوطن"، ان المدير العام للوكالة في لبنان كلاودي كوردوني، سيزور مخيم عين الحلوة ظهر اليوم الخميس، ويلتقي ممثلي "اللجان الشعبية" في مدرسة "السموع"، للبحث في مختلف القضايا مع المطالبة المتكررة له بإعلان "حالة الطوارئ الصحية" ورفع مستوى التقديمات الاغاثية تماشياً مع جائحة "كورونا".

وأكد عضو "اللجنة الشعبية الفلسطينية" في عين الحلوة عدنان الرفاعي لــ "نداء الوطن"، "ان المطلوب من "الاونروا" اعلان حالة الطوارئ الصحية فوراً بعدما تحول "الفيروس" الى "وباء" يتفشى في المخيمات"، مضيفاً: "يجب افتتاح مستشفى ميداني في المخيم بعدما بات هناك صعوبة في دخول المستشفيات اللبنانية، إضافة الى التعاقد مع مستشفيات خاصة لاجراء فحص الـ PCR وعدم الانتظار طويلاً، بحيث يكون المصاب قد تعافى أو مات، والى رفع نسبة التغطية الصحية في المستشفيات المتعاقد معها. وأوضح ان المطلوب معالجة سريعة لمشكلة الطلاب الفلسطينيين واستئجار مدرسة في مدينة صيدا لاستيعاب الذين انتقلوا من الخاصة الى مدارس "الاونروا"، او الذين لم يتمكنوا من التسجيل في المدارس الرسمية اللبنانية، مع ما يتيح ذلك من فرص عمل لابناء الشعب الفلسطيني وبخاصة خريجي الجامعات، معتبراً ان "المشكلة ليست عند الدولة اللبنانية أو عند الفصائل، بل عند ادارة "الاونروا" باعتبارها المسؤولة عن رعاية وتشغيل اللاجئين وتوفير الرعاية لهم حتى تتم".

وعشية الزيارة، وجه فريق "ناشط"، وهي جمعية شبابية تساعد ابناء المخيم، نداء إلى لجان الاحياء دعا فيه إلى تنظيم تحركات احتجاجية ضاغطة وبشكل مستمر حتى تبقى الأونروا وإدارتها تحت الضغط لتقوم بتأدية دورها، لانه "من حقنا كفلسطينيين أن نتلقى إغاثة مستمرة ورعاية صحية شاملة طوال هذه الفترة الصعبة"، متهماً "الاونروا" بالغياب المقصود وليس نتيجة قلة الإمكانيات كما يدعون والشواهد على ذلك عديدة.

وفي إحصائها الاخير، أعلنت "الاونروا" عن ارتفاع العدد الإجمالي للمصابين إلى 942 حالة مع 330 حالة نشطة وتسجيل 23 حالة وفاة، مؤكدة انها تواصل تغطية تكاليف جميع الحالات المثبت اصابتها والتي تتطلب العلاج في المستشفى، لكنها لن تغطي الأدوية داخل المستشفى التي لا تكون معتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة. علماً ان "الاونروا" أعلنت عن اغلاق عيادة عين الحلوة الصحية الثانية، وعيادة صيدا المركزية، وذلك لتعقيمهما بعد ان تبين اصابة إثنين من موظفيهما بفيروس "كورونا".  


New Page 1