المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / العاملون في "صيدا الحكومي": لن نستقبل مرضى "كورونا" بداية تشرين الثاني

العاملون في "صيدا الحكومي": لن نستقبل مرضى "كورونا" بداية تشرين الثاني
24-10-2020
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
"ذاهبون الى كارثة حقيقية اذا لم يتمّ دفع المستحقّات المالية ودعم المستشفيات الحكومية التي تخوض معركة شرسة ضد كورونا"، تحذير أطلقه العاملون في مستشفى صيدا الحكومي الذين أعلنوا وقف استقبال مرضى "كورونا" بداية شهر تشرين الثاني القادم.
ويؤكّد العاملون أنّ مطالبهم عادلة: حلّ أزمة الرواتب المتأخّرة لأكثر منذ ثلاثة أشهر وصرفها بصورة عاجلة اليوم قبل الغد بعيداً من الروتين السيّئ. إعادة ضمّ موظّفي المستشفيات الحكومية الى ملاك وزارة الصحة العامة عبر تبنّي المكوّنات السياسية اللبنانية اقتراح القانون المقدّم من النائب بلال عبدالله. الطلب من ادارة المستشفيات الحكومية التي لم تنفّذ مرسوم السلسلة تطبيق المراسيم. دعم المستشفيات الحكومية في معركتها ضد "كورونا" وصرف مساهمات مالية عاجلة لإنقاذها.

ويؤكّد رئيس لجنة موظّفي المستشفى خليل كاعين لـ"نداء الوطن" أنّ "المشكلة لا تكمن في عدم دفع الرواتب والمستحقّات المالية للمستشفى فحسب، بل بنفاد المواد الطبّية اللازمة للعمل، ولولا التبرّعات لتوقّف العمل منذ زمن"، مُضيفاً: "ليس لدى المستشفى أي قرش لشراء هذه المواد، وبدلاً من دفع المستحقّات المالية أرسلوا لنا التفتيش المركزي، ونعمل باللحم الحيّ وغالبية الموظفين من خارج المدينة الإدارية وغير قادرين على دفع مصاريف الإنتقال الى العمل".

ويواجه قسم "كورونا" في المستشفى ضغطاً كبيراً، إذ إنّه الملاذ الوحيد للمرضى في المدينة ومنطقتها، حتى الآن لم تنخرط المستشفيات الخاصة في هذه المعركة، ويتحمّل المستشفى وحده الأعباء في ظلّ غياب الدعم الجدّي، وقد جرى تخصيص الطبقة الثانية منه للعلاج وفيه 16 سريراً، وفي العناية الفائقة 8، وهو يستقبل يومياً عشرة مرضى في قسم الطوارئ، بانتظار الدخول اليه، وقد جهّزت أقسام الطابق الباقية لاستقبال عدد اضافي ولكن عدم وجود الدعم المالي الكافي حال دون ذلك، بينما مختبر لآلة فحص الـ PCR في المبنى القديم قد أوشك على الإنتهاء وبدء العمل به.

ولتسليط الأضواء على واقع المستشفى، نظّم العاملون منذ أسابيع قليلة، اعتصاماً متزامناً مع اعتصامات مماثلة عند مداخل المستشفيات الحكومية. وتقول الموظّفة ريان كالو لـ"نداء الوطن": "إنّ قرار وقف استقبال مرضى "كورونا" قاسٍ، ولكنّنا وصلنا الى الحائط المسدود بعدما استنفدنا كل الطرق الإيجابية للحصول على حقوقنا".  


New Page 1