جمعية نبع :: القضية

جمعية نبع
  902 مشاهدة للإعلان


من نحن

جمعية عمل تنموي بلا حدود / نبع هي جمعية لبنانية لا تسعى للربح، تعمل مع المجتمعات الفلسطينية في المخيمات والتجمعات في لبنان ومع المجتمع اللبناني. نعمل بطريقة شاملة تضم عدد كبير من الأفراد والجمعيات داخل المجتمع لبناء منهجية نستطيع من خلالها تحقيق رؤيتنا، مهمتنا وأهدافنا.


رؤيتنا


ان تمتلك المجتمعات المحلية القدرة على التحكم أكثر بالقرارات التي تؤثر في حياتنا على ان تمتلك ان تشمل احتياجات كل فئات المجتمع المعرضة للمخاطر .


مهمتنا


العمل على تمكين المجتمعات المحلية من تبني ومناصرة حقوق الطفل وبذلك يستطيع الاطفال والشباب ان يلعبوا دورا فعالا وصحيا داخل مجتمعاتهم.


اهدافنا الاستراتيجية


• دعم الاطفال المعرضين للعنف وتأمين الفرص لهم لتحسين ثقتهم بنفسهم وعيشهم في بيئة امنة وشاملة .
• دعم الاطفال والشباب المعرضين لمخاطر التسرب المدرسي ويعيشون في ظروف خاصة وصعبة ، ومساعدتهم لتحديد قدراتهم وخياراتهم.
• العمل مع المجتمعات المحلية لبناء قدراتها والوصول معها الى قرارات تشاركية وتنسيق الجهود من خلال منهجيات دمجية لتقديم خدمات نوعية مشترك.
• التأثير على صانعي القرارات ومقدمي الخدمات للمجتمعات الفلسطينية في لبنان لتبني حقوق الطفل الفلسطيني وتأمين خدمات مناسبة له.



نشأة الجمعية:


جمعية نبع تتشارك مع كافة الأطفال والمجتمعات المحلية من اجل تربية شاملة ومشاركة مجتمعية فاعلة داخل لبنان من أطفال ومجتمع اللاجئين إلى أطفال لبنان والمجتمع الذي يعيشون فيه. لقد وضعت جمعية نبع نصب أعينها منذ التأسيس على العمل ضمن التربية الشاملة التي تمنح كل الأطفال وأهاليهم وكافة مؤسسات المجتمع المحلي فرصاً للمشاركة من خلال إيجاد الآليات المناسبة داخل المجتمع وتسخيرها للعمل على صقل مهارات الأطفال وبناء شخصيتهم من أجل مشاركة أفضل وحماية أشمل لهم، لذلك قامت نبع بتقديم نماذج تعلميه مجتمعية ضمن بيئة الأطفال ومجتمعاتهم مرتكزة على الأسس الأربعة لشرعة حقوق الطفل ألا وهي:


1. حق الطفل في المشاركة.
2. حق الطفل في الحماية.
3. حق الطفل في التعليم.
4. حق الطفل في البقاء.


إلا ان نبع من خلال رؤيتها الشمولية والتي بنتها على محور وركيزة أساسية محورها الطفل تعمل على تيسير عملية التعلم النشط والفاعل داخل المجتمع حيث ان منهجية التعلم النشط هي منهجية حيوية تقوم على الإدارة التفاعلية القائمة على التجربة من اجل منهجية تربوية تعمل على مشاركة الجميع ضمن استراتيجيتها، فهي منحت جميع العاملين فيها فرصة للمشاركة في بناء الهدف والعمل على تحقيقه وإنجازه في نفس الوقت، وهذا أعطاهم أيضاً فرصة للتعلم من بعضهم البعض ولإيجاد حلول للمشكلات التي تواجههم في الحياة اليومية. ومن خلال هذه العملية يزداد وعي المتعلمين من الأطفال وأهاليهم وينمو ويطور لديهم معرفة مواقف سلوكيات ومهارات لصنع تغييرات ضمن مجتمعهم ويعملون أيضا على إعادة تحديد وتعريف وصياغة أدوارهم داخل المجتمع. من هنا كان الارتباط الوثيق بين الطفل والمجتمع التي رأت نبع انه لا بد منه ألا وهو اتفاقية حقوق الطفل كواحد من الأطر التي تحكم علاقاتها والبنى المجتمعية التنموية التي تعمل نبع مع شركائها من الأطفال والأهل، وهذا يستدعي مشاركة الأفراد من خلال تزويدهم بفرص لتطوير معارفهم وفهمهم بشكل فوري عندما تستدعى الحاجة، فيكون تدخل نبع فاعل ومثمر في آن واحد.

وبناءاً على ذلك لا زالت نبع تعمل أيضا على تحقيق المشاركة والإدارة المجتمعية عبر تحريك المجتمعات المحلية لتأخذ دورها في بناء مجتمعاتها بحيث تتوخى نبع ان ينتج عن ذلك امتلاك وإدارة المجتمع المحلي للأنشطة والمشاريع التي تعمل نبع على تنفيذها حالياً بالمشاركة مع الأطفال والأهالي وكل فئات المجتمع المحلي.


قيـمنا


1. تطوير وتنمية المهارات والسلوكيات للمجتمع لإكساب الفرد الاستقلالية الذاتية.
2. الإيمان بأن يكون للطفل صوت مع مشاركته لتوفير الآليات لإسماع صوته بدون مؤشرات.
3. مؤازرة ومساندة المجتمع المحلي في ابتكار آليات للوصول معه لاحترام لحقوق الطفل والإنسان بشكل فعال.
4. مشاركة الطفل في ابتكار خدمات لتغيير واقع حياته الحالي وتحسين قدراته لتكون مفعمة بالنشاط.
5. خلق فرص لتطوير وتنمية كافة طاقاته الكامنة بالتعلم أكاديمياً، إبداعياً، عاطفياً، نفسياً، روحياً، جسدياً، واجتماعياً، ... الخ.
6. التقدير والارتقاء للفهم الكامل للهوية الثقافية للأفراد الجماعات.


المستهدفيـن:


بما أن عمل نبـع ينطلق من اتفاقية حقوق الطفل كان لا بد لها من ان تحدد الفئة المستهدفة تبعاً لتعريف الأطفال ضمن الاتفاقية، فنبـع تعمل مع الأطفال من عمر 0-18 سنة، وتقوم نبـع بالعمل على القضايا التي تؤثر في حياة هؤلاء الأطفال ويتوزع هؤلاء الأطفال على فئات متسربين من المدرسة، أطفال عاملين، أطفال معوقين، وأطفال مهددين بالتسرب. وتعمل نبـع أيضاً على العمل مع المؤسسات التي تعمل مباشرة مع الأطفال، أهالي، فعاليات المجتمع المحلي، عمال مجتمعين ناشطين تربويين مع الأطفال، والحكومة ومؤسسة دولية غير حكومية.


الغايـة:


البرامج والأنشطة ستعمل على دعم وتزويد المستهدفين بمواد وموارد وتطوير عمل نبـع داخل المجتمع المحلي وسينتج عن ذلك امتلاك المجتمع المحلي لمهارات وقدرات تمكنه من التعامل مع القضايا التي تؤثر في حياة الأطفال وحقوقهم.


سيكون أيضاً نتيجة ذلك البرامج والأنشطة قدرة المجتمع المحلي والأطفال على اتخاذ القرارات وتعلم مهارات في التخطيط والتنفيذ والتقييم وإيجاد الحلول المناسبة للمشكلات التي تواجههم داخل مجتمعهم.


ان تطوير المهارات وامتلاك القدرات هو شق واحد من عملية تحريك المجتمع المحلي للوصول معه إلى الاستقلالية والإدارة الذاتية للأنشطة والبرامج، وستعمل نبـع هنا عبر المشاريع التي أطلقتها من مشاريع تنمية مجتمعية وتعلم ولعب وبناة المجتمع وتطوير القدرات على تزويد المجتمع المحلي والأطفال بآليات تسنح لهم بإدارة مجتمعية فاعلة حتى تصل معهم إلى امتلاكهم كمجتمع محلي للأنشطة.



إضغط هنا لزيارة موقعنا