المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / من صاحب محلّ في اليرموك إلى بائع على باب الله في صيدا


محمد دهشة
من صاحب محلّ في اليرموك إلى بائع على باب الله في صيدا
29-12-2020
Print View إضافة تعليق على الموضوع أرسل لصديق
  55 مشاهدة للخبر
انقلبت حياة النازح الفلسطيني فوزي موسى (59 عاماً) رأساً على عقب منذ إندلاع الحرب في سوريا قبل تسع سنوات، من صاحب محلّ "أنتيكا" في مخيّم اليرموك الى بائع جوّال في صيدا "على باب الله"، يسعى وراء قوت يومه كي يتمكّن من الحياة بتعفّف في ظلّ شظف العيش.. بعدما أثقلت كاهله الضائقة المعيشية الخانقة وارتفاع الأسعار والغلاء وجائحة "كورونا"، لتقضي على ما تبقّى لديه من آمال، وصولاً الى اليأس واتّخاذ قرار بالهجرة الى احدى الدول الأوروبية حيث ينتظر سبيلاً الى ذلك.

يقول موسى الذي أرخى لحيته البيضاء وارتدى ثياباً رثّة، إنّ "المهنة لم تعد تغني أو تسمن من جوع، كنت أتفاخر بها ويقصدني الوجهاء والأغنياء وهواة جمع "الانتيكا"، امّا اليوم بالكاد أوفّر مصروفي"، مشيراً الى أنّه "يقصد سوقَي صبرا والأحد كلّ أسبوع من أجل شراء ضالته، من الأدوات القديمة والتحف والنحاسيات والخواتم الفضية والنراجيل المتينة والتلفزيونات وعدّة الشغل على اختلافها، متجوّلاً في أسواق صيدا وأحيائها الشعبية على عربة نقّالة لبيعها".

بين الحين والآخر، ينادي موسى على بضاعته، يساوم على سعر العادية منها، ويدلّل على قطع قديمة أو ذات قيمة مثل الراديوات القديمة، النحاسيات، الأواني وبوابير الكاز، وكثيراً ما يشعر بالسعادة العامرة حين يحظى بشيء نادر من الأسواق، لأنّ بيعه يكون أسهل وأسرع، ما يوفّر له ربحاً جيّداً. يؤكّد "أنّ الربح في القطع قليل جداً لأنّ من يشترون مثل هذه البضاعة هم الهواة ومن ذوي الطبقة الوسطى وهؤلاء اختفوا، فيما تراجع البيع كثيراً بسبب الأزمة الإقتصادية والمعيشية، وباتت الناس تبحث عن طعامها وشرابها، وليس عن اقتناء الأثري والقديم الذي يوضع في المنازل وصالوناتها، أو على شرفاتها للزينة".

وخلال سنوات الحرب السورية، نزح آلاف الفلسطينيين من مخيم اليرموك المُدمّر الى لبنان ومخيّماته الفلسطينية، في ظلّ ظروف إنسانية صعبة، وموسى أحدهم، وأقام في مخيّم عين الحلوة. غير أنّ المساعدات الدولية والمحلية لم تراعِ حجم الإحتياجات، فقرّر النزول الى سوق العمل في المهنة التي برع فيها ردحاً طويلاً من الزمن. ويقول: "هذه السنوات الثماني من النزوح أوصلتني الى قناعة، لن أعود الى سوريا وأبحث عن طريق للهجرة نحو أوروبا، لقد سبقني الى هناك اخوتي الخمسة وانتظر سبيلاً لذلك كي أعيش بحرّية وكرامة في بلد يحترم قيمة الإنسان، ولا يتعامل معه كمجرّد رقم، أو يحمل صفة لاجئ أو نازح ويبقى محروماً من أبسط حقوقه المدنية والإجتماعية".

ويختصر كفاح موسى حكاية كثيرين من فلسطينيّي سوريا، الذين وجدوا أنفسهم على حين غرّة بلا عمل، ونازحين في مخيّمات يزنّرها الفقر والبؤس، فأقاموا فيها موقّتاً، قبل أن يغادروها طلباً للهجرة واللجوء في دول أوروبية عدّة، وقد نجح بعضهم، وفشل بعضهم الآخر ولقوا حتفهم، وتحوّلت أجسادهم طعاماً للأسماك في أعماق البحر، وقلّة قرّرت العودة الى مكان النزوح الموقّت مجدّداً بانتظار العودة الى فلسطين.  

لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.
New Page 1