المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / نشاطات مصورة / نور اليقين توزيع مواد غذائية وأدوية على العائلات المحتاجة في عين الحلوة


نور اليقين توزيع مواد غذائية وأدوية على العائلات المحتاجة في عين الحلوة
18-02-2021
Print View إضافة تعليق على الموضوع أرسل لصديق
  24 مشاهدة للخبر
كلما اشتدت الأزمات الإقتصادية والمعيشية على الأهالي في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، سارعت الأيادي البيضاء، وأصحاب الضمائر الحيّة إلى التحرك لتقديم المساعدات للتخفيف عن كاهل المحتاجين والفقراء.
في هذ السياق، مخيم عين الحلوة مثال يحتذى في هذا المجال، حيث أكد المدير التنفيذي لجمعية نور اليقين الخيرية، الشيخ جمال محمد ل"وكالة القدس للأنباء" أن "الجمعية قامت في ظل جائحة كورونا وقرارات الإقفال والضائقة الاقتصادية، بتوزيع الحصص الغذائية والخبز واللحمة، وتعبئة قناني الغاز والخضار وغيرها، على الأسر المتعففة، وكذلك بالنسبة لموضوع الصحة بمشتقاته قدّمت الدواء و ساهمت بالفحوصات والأشعة وغيرها."

وأضاف محمد: "بالنسبة للتنسيق والتعاون مع المؤسسات الفلسطينية واللبنانية فهو متعلق فقط بموضوع الصحة بأنواعه، للتخفيف عن كاهل الفقراء، ولنا اتفاقيات مبرمة مع العديد من المراكز والمؤسسات الصحية" .

ولخّص التحديات التي تواجهها جمعية نور اليقين في ظل الظروف الصعبةالحالية، كالتالي:"عدم القدرة على تلبية احتياجات كل من يطلب المساعدة بسبب كثرة الاحتياجات الاجتماعية والصحية، وضعف الامكانيات في دعم الجمعية لتحمل الأعباء عن كاهل المستحقين للمساعدة، وعدم تنسيق الجهود بين الجمعيات والمؤسسات العاملة التي تعمل في مجال العمل الاجتماعي" .

في المقابل عدًد المدير التنفيذي للجمعية، الإنجازات التي قاموا بها، حيث" تمكنا من مساعدة العديد من المحتاجين على كافة الصعد، اجتماعياً وتربوياً وصحياً، وبالتالي لسنا نحن من نُقيّم عملنا وأنفسنا، إنما التقييم يكون من جانب أهلنا وأحبتنا الذين وقفنا معهم وقدمنا لهم العطاء، مع العلم أن جمعية نور اليقين ليس لها أي دعم فكل عملها مساهمات كريمة من أهل الخير، وكلنا أمل بعمل أفضل وعطاء أكثر والذي يرضينا ليس عطاؤنا إنما الذي يرضينا أن لا نتخلى عن مساعدة أي أحد يستحق المساعدة اذا استطعنا لذلك سبيلاً" .

وأوضح أننا "عملنا على تقديم الخدمات للجميع بعيداً عن التقوقع المذهبي او التنظيمي أو الجنسيات، فالفقر والحاجة والمرض ليس له طائفة أو مذهب أو حزب أو جنسية ،ولنا في معظم أحياء المخيمات في صيدا وبيروت وصور، وفي أحياء مدينة صيدا مندوبين ومندوبات يعملون بجد ونشاط وإخلاص يبتغون الأجر من الله فقط، ومن دون مقابل مادي".

وختم محمد " بدأت جمعية نور اليقين الخيرية عملها في عام ٢٠١٥، وهي جمعية لبنانية وحائزة على علم وخبر ومسجلة في وزارة الداخلية اللبنانية ، إلا أن معظم خدماتها محصورة داخل المخيمات الفلسطينية، ويشهد بذلك الجميع، ونعاهد شعبنا بأننا سنكون إلى جانبه في كل المحطات الصعبة."
 

لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.
New Page 1