المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / "الزيرة" والمسبح الشعبي في صيدا: ملاذ الفقراء من الغلاء

"الزيرة" والمسبح الشعبي في صيدا: ملاذ الفقراء من الغلاء
31-05-2021
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة
يهرب المواطنون من أزماتهم الاقتصادية والمعيشية التي تحاصرهم في منازلهم الى البرّية: جبلاً وساحلاً وبحراً، تتحول "الزيرة" والمسبح الشعبي في صيدا مع نهاية كل اسبوع، ملاذاً للسباحة والإستجمام مع فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، أمام التقنين القاسي في التيار الكهربائي وعجزهم عن إرتياد المسابح الخاصة نظراً لإرتفاع رسوم دخولها.
ويعكس الاقبال على "الزيرة"، كما يحلو لأبناء المدينة أن يطلقوا عليها، مدى تردّي الاوضاع المالية التي وصلت اليها العائلات الصيداوية في ظل الغلاء وارتفاع الاسعار، اذ انّ الدخول اليها مجاناً، ولا يستوجب سوى كلفة الانتقال بواسطة المراكب السياحية اليها، فيما تستطيع العائلات احضار ما تشاء من طعام وشراب، مصحوبة بالنراجيل التي لا غنى عنها.

ويقول "أبو علي" السنّ لـ"نداء الوطن"، وهو يصطحب عائلته الى "الزيرة": "انها ملاذ الفقراء في الاساس، فهي قريبة من منازلنا، مياهها نظيفة وآمنة، والاهم الدخول اليها مجاناً، من دون ان يتكبّد قاصدوها نفقات مالية كثيرة، نقيضاً للمسابح الخاصة والرسوم فيها". ويؤكد الشاب عمر دالي بلطة انه يقصد الزيرة بشكل دوري اسبوعياً وتحديداً يوم الاحد، مؤكداً إن الذاكرة الصيداوية مرتبطة بالبحر، وقال: "كنت أرافق والدي اليها، لا توجد فيها قناديل بحرية، وبعيدة عن اي مجاري صرفٍ صحي، مياهها نظيفة ومناخها طبيعي ورخيصة قياساً على المسابح الخاصة في الساحل او المتنزهات في الجبل، انها تناسبني مادياً".

ولا يختلف المسبح الشعبي كثيراً عن "الزيرة" من حيث الازدحام، وتبلغ مساحته كلم واحداً، وبلدية صيدا التي تشرف على إدارة شؤونه وتأمين إحتياجاته الإدارية والفنية ترسم حدوده بواسطة شوادر وحبال لتحديد مناطق السباحة من خلال "جمعية اصدقاء زيرة وشاطىء صيدا"، ويقول رئيسها عضو المجلس البلدي لمدينة صيدا كامل كزبر لـ"نداء الوطن": "إن افتتاح موسم السباحة رسمياً فيهما سيكون الاسبوع المقبل، واهم شيء ان الدخول اليهما ما زال مجاناً، والجمعية تعنى بكل المستلزمات لجهة النظافة والمراقبة والالتزام بالضوابط وتقديم الخدمات والاسعار وعمليات الانقاذ بالتعاون مع فوج اطفاء صيدا".

ويجهز المسبح عادة بثلاثة بيوت جاهزة، الأول للإدارة والإسعاف، والثاني كحمامات للنساء والثالث كحمامات للرجال، الى جانب برجين للمراقبة وعشرات خيم القش و"ستاندات دوش" وممرات خشبية وخزانات للمياه وأخرى لتصريف المياه المبتذلة وعوامات وبعض المنقذين البحريين الذين يتراوح عددهم بين ستة وثمانية يتولون مراقبة الشاطئ على مدار ساعات اليوم نظراً الى أن مياهه تتعرّض لتيارات بحرية تتسبّب سنوياً بغرق عدد من السابحين.

ويقول محمد عفارة من تعمير عين الحلوة، وهو ربّ أسرة مؤلفة من ثلاثة أولاد: "إنّ المسبح يشكّل متنفّساً للعائلات الفقيرة وذوي الدخل المحدود الذين لا قدرة لهم على إرتياد المسابح الخاصة بسبب إرتفاع رسوم دخولها، ولا حتى على الوصول إلى "الزيرة" بسبب ارتفاع كلفة الانتقال عبر المراكب السياحية"، موضحاً "انني امضي بضع ساعات مع اولادي في المسبح كل يوم احد للترويح عن انفسنا والسباحة بعد الحجر المنزلي من جائحة "كورونا" وفي ظل البطالة".

ويأمل الصيداويون ان يتنفّسوا الصعداء هذا الموسم الصيفي بعد انخفاض اعداد الاصابات والوفيات جرّاء جائحة "كورونا" التي فرضت عليهم الكثير من القيود لجهة التباعد الاجتماعي والالتزام بارتداء الكمامة والبقاء في المنازل، فيما بدّل الغلاء نمط حياتهم نحو المزيد من الفقر والتقشف وتبديل الاولويات نحو تأمين الطعام والشراب والدواء قبل اي شيء آخر.

 


New Page 1