المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / عين الحلوة توجه رسالة لمؤتمر الدول المانحة للأونروا في بروكسل

عين الحلوة توجه رسالة لمؤتمر الدول المانحة للأونروا في بروكسل
15-11-2021
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


بالتزامن مع إنعقاد المؤتمر الدولي للمانحين في العاصمة البلجيكية "بروكسل"، نظمت هيئة العمل الفلسطيني المشترك واللجان الشعبية في منطقة صيدا إعتصامًا أمام مكتب الأونروا في مخيم عين الحلوة.. شارك فيه ممثلو القوى والفصائل في منظمة التحرير الفلسطينية وقوى التحالف الفلسطيني والقوى الإسلامية وممثلي هيئة العمل الفلسطيني المشترك واللجان الشعبية والاتحادات النسائية ولجان القواطع والأحياء، وحشد من طلبة مدارس الأونروا والمعلمين، ومدير خدمات الأونروا عبد الناصر السعدي.

وقال أمين سر اللجان الشعبية في منطقة صيدا الدكتور عبد الرحمن أبو صلاح "منذ بداية الأزمة الإقتصادية في لبنان أواخر العام 2019، قدمت الأونروا مساعدة نقدية واحدة يتيمة للاجئين الفلسطينيين عبارة عن 112 ألف ليرة لبنانية لم تكف لسداد قوت يوم واحد، ومنذ ذلك الوقت ومع إشتداد الأزمة الإقتصادية الغير المسبوقة في لبنان، لم تتحرك إدارة الأونروا لتحمل مسؤولياتها تجاه شعبنا الفلسطيني اللاجىء لتأمين أبسط مقومات الصمود خصوصًا مع ما رافق من تداعيات لجائحة كورونا التي زادت من معاناة شعبنا من خلال إزدياد نسبة البطالة والغلاء الفاحش للأسعار، بل أدارت ظهرها بذريعة العجز المالي في الموازنة وهو أمر غير مقنع ولا يمت للواقع بصلة بل هو سياسة ممنهجة مرتبطة بمشروع لإنهاء الوكالة وتصفيتها".

واضاف: نتوجه اليوم وبإسم كل لاجئ فلسطيني لمؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد في بروكسل يوم غد الثلاثاء مطالبين بإعتماد موازنة ثابتة ومستدامة للأونروا لتحسين كافة الخدمات الصحية والتربوية والإغاثية لكي لا نبقى نسمع بموضوع العجز السنوي الدائم، ولكي لا نبقى عرضة للإبتزاز الأميركي الصهيوني. ومن عاصمة الشتات الفلسطيني في لبنان، من مخيم عين الحلوة، نطالب المؤتمر بتأمين حاجات اللاجئين الفلسطينيين للعيش بكرامة إلى حين عودتهم إلى بلدنا فلسطين.

وطالب أبو صلاح طالب بوضع موازنة ثابتة خاصة بعد إتفاق الإطار الموقع بين إدارة الأونروا والإدارة الأميركية، ونثمن الموقف الأوروبي الرافض لهذا الإتفاق معولين على مواقفهم السياسية والإنسانية ووقوفهم إلى جانب شعبنا الفلسطيني الذي بدوره رفض إتفاقية الإطار في كل أماكن تواجده".

كلمة قوى التحالف ألقاها عضو هيئة العمل الفلسطيني المشترك أبو بسام المقدح، طالب المؤتمر في بروكسل بالعمل على رصد الأموال وتأمين موازنة سنوية دائمة تلحظ كافة إحتاجات وقضايا اللاجئين الفلسطينيين في المجالات الصحية والتعليمية والإغاثية ويمكنها من تنفيذ إستراتيجيات تقي الفلسطينيين مغبة الفقر والتيه ويحميهم خاصة هذه الأيام من تداعيات جائحة كورونا، سيما وأن ذلك يندرج ضمن المسؤوليات المناطة بالشرعيه الدولية تجاه القضية الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين ولحين عودتهم إلى أرضهم وديارهم التي هجروا منها قسراً بفعل الأعمال العدوانية الإسرائيلية.

طالب المعتصمون المدير العام للأونروا في لبنان أن يتراجع عن كل القرارات التي ينتهجها تجاه خدمات اللاجئين، ومنها:

1. إعادة إفتتاح قسم المنامة في سبلين والكف عن التذرع بأسباب واهية، وهو ليس أحرص منا على صحة أبنائنا، ونحن نرى في قرار إقفال قسم المنامة في كلية سبلين مقدمة لقضم الوظائف وتخفيض أعداد الطلاب من خلال التضييق عليهم بالمواصلات يوميًا ولمسافات بعيدة جدًا مما يعرضهم للإرهاق الجسدي.

2. نطالب بإستكمال موائمة المقررات الدراسية مع مقررات الدولة المضيفة لكلية سبلين، الأمر الذي يتيح لهم إستكمال تعليمهم الجامعي، ونمهل الإدارة وقتًا ليس بطويل لإعادة النظر في هذه القرارات وسنتصدى لكل إجراء يحد من دور هذا الصرح التربوي الكبير.

3. أما عن برنامج حالات العسر الشديد فطالبنا مراراً بإعادة النظر بالبرنامج برمته من حيث زيادة عدد المستفدين والمبالغ المالية خاصة مع زيادة نسبة الفقر وإشتداد الأزمة المالية.

4. على الصعيد الصحي نطالب برفع قيمة فاتورة الإستشفاء وتأمين الأدوية باهظة الثمن وإعتماد عمليات القسطرة والإكسسوارات الطبيّة.

5. ندعوا لوضع خطة تربوية تتلائم مع المرحلة الجديدة على الصعيدين الإقتصادي والصحي وتغطية الشواغر في الوظائف والتشديد على تأمين بدل مواصلات لكافة الطلاب.

6. نطالب بإعادة تفعيل برنامج المنح الدراسية والتي كانت تقدر بــ "150 منحة".









 



New Page 1